أساطير الكرة اللاتينية يشيدون برؤية قطر

متابعات
2019-06-23 | منذ 1 سنة

أساطير الكرة اللاتينية يشيدون برؤية قطر

 

ريو دي جانيرو، 23 يونيو 2019 - تواصل لجنة الاعلام الرياضي مساعيها للتعريف بقطر من خلال بطولة كوبا أمريكا التي تستضيفها البرازيل، وذلك بالترويج الواسع لكتاب "قطر.. إرث ورؤية" الذي قامت باعداده بأربع لغات وهي العربية والإنجليزية والبرتغالية والاسبانية، حيث يتضمن الكتاب الكثير من المعلومات عن دولة قطر، ويسلط الضوء على إنجازاتها في كل المجالات ليوفر مادة مميزة يمكن لكل مهتم العودة إليها،كما اسهم الكتاب في التعريف بتحضيرات دولة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم التي ستستضيفها في عام 2022.
وقدمت لجنة الاعلام الرياضي خلال الايام الماضية جهداً مقدراً في توزيع الكتاب بكافة المدن البرازيلية المستضيفة لبطولة كوبا امريكا للوصول الى اكبر عدد ممكن من اللاعبين والمدربين بالإضافة الى عدد من ممثلي الاتحادات المحلية ووسائل الاعلام اللاتينية المختلفة.
قامت اللجنة بتسليم نسخ من الكتاب إلى السيد حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، والنجم البرازيلي الأسطوري كافو السفير العالمي للجنة العليا للمشاريع والإرث، وإلى نجم الكرة التشيلية السابق إيفان لويس زامورانو اللاعب السابق لناديي ريال مدريد وإنترميلان.
من جانبه تقدم الذوادي بالشكر إلى لجنة الاعلام الرياضي على المجهود الكبير الذي قامت به من أجل خروج هذه الكتيبات التي تؤكد تكامل الادوار في التعريف بدولة قطر وانجازاتها ورؤيتها المستقبلية، أما النجمان كافو وزامورانو فأكدا أن هذه الكتيب ستكون مفيدة جداً بالنسبة لكل المهتمين بدولة قطر التي تبرز كعاصمة عالمية للرياضة، كما ان اختيار بطولة كوبا أمريكا لتوزيعه يعتبر ضربة معلم باعتباره سيصل إلى أعداد كبير من نجوم القارة ومعظمهم سيكون في حاجة إلى معلومات عن قطر التي ربما يزورها للمشاركة في بطولة كأس العالم 2022.

سعادة السيد حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث
اطلع ابراهيم خلفان وأحمد خليل وعادل خميس ومصطفى مبارك، نجوم منتخبنا السابقون، على كتاب "قطر.. إرث ورؤية" الذي تقوم لجنة الاعلام الرياضي بتوزيعه على هامش بطولة كوبا أمريكا التي تستضيفها البرازيل بمشاركة منتخبنا، وأبدى النجوم السابقون اعجاباً كبيراً بالكتاب الذي وصفوه بالوثيقة المهمة، خاصة وانه يساهم بقدر كبير في التعريف بدولة قطر، ويلقي الضوء الانجازات التي حققتها خلال الفترة الماضية في كل القطاعات، فضلاً عن تقديمه لرؤية عن مستقبل قطر كعاصمة للرياضة العالمية من خلال الملاعب الرياضية والاستادات التي تم تجهيزها لاستضافة كأس العالم 2022.فضلاً عن التوثيق لعدد من المنشآت المهمة مثل أسباير وسبيتار.
وفي هذا الاطار اكد عادل خميس لاعب منتخبنا ونادي الغرافة السابق أن اللاعبين فاجأوا الجميع بالمستويات العالية التي قدموها في المباراتين السابقتين ببطولة كوبا أمريكا امام باراغواي وكولومبيا، وبغض النظر عن النتائج فالمستويات التي قدموها في أول مشاركة لهم في هذه البطولة عالية المستوى يعتبر مميزاً، خاصة انهم يلعبون أمام منتخبات تعتبر البرازيل بمثابة أرضها، ولذلك فهي تبدو وكأنها تلعب وسط جمهورها، ومع ذلك فقد جاءت مشاركة المنتخب القطري بطل آسيا جيدة جداً وهذا ما لاحظه الجميع من خلال ردة فعل العرب والخليجيين في اول مشاركة لفريق خليجي وعربي في البطولة.
وبخصوص توقعاته لمواجهة الأرجنتين قال:المفروض أن يلعب منتخبنا بأريحية وبدون ضغوط، عكس المنتخب الأرجنتيني الذي يعاني من ضغوط كبيرة لأن البطولة تعني له الكثير، وعلى لاعبينا ان يدخلوا الملعب بهدوء وان يعملوا لاستغلال الفرص وبعدها أتوقع ان تكون النتيجة ايجابية.
وعن رأيه في مشاركة الأدعم في مثل هذه البطولات قال: بالتأكيد مثل هذه المشاركات لها ايجابياتها الكثيرة، وهي تضيف الكثير للاعبين من خلال اكتساب الخبرات مع الاحتكاك مع هكذا منتخبات كبيرة تضم في صفوفها محترفين كبارا وما نتمناه ان تسنح الفرصة للمنتخبات القطرية بجميع فئاتها من الأول إلى الاولمبي والشباب للمشاركة في مثل هذه البطولات في المستقبل.

نادي باهيا العريق يرحب بالمبادرة

حل كتاب "قطر.. إرث ورؤية" ضيفاً عزيزاً على نادي باهيا الرياضي، وهو النادي الأكثر شعبية في مدينة سالفادور، ويلعب في منافسات الدوري البرازيلي الممتاز لكرة القدم،وقد سبق ان احرز اللقب مرتين عامي ١٩٥٦ و١٩٨٩.
واستقبلت إدارة النادي موفد لجنة الاعلام الرياضي الى مدينة سالفادور الزميل باسم الرواس الذي قدم الكتاب الى مستشارة المشاريع في النادي السيدة كلاوديا سانديز والمدير التجاري السيد لينين فرانكوا.
واكد سانديز وفرانكو حرصهما على تقديم الكتاب الى رئيس النادي فور عودته.
وبادرت إدارة نادي باهيا، الذي تأسس عام ١٩٣١، الى تقديم قميص النادي الحديث الى موفد لجنة الاعلام الرياضي عربون تقدير ومحبة.
واعربت السيدة سانديز عن عميق تقديرها لهذه الزيارة، ولحرص لجنة الاعلام الرياضي على تقديم الكتاب الى نادي باهيا الرياضي، وهو ما اعتبرته خطوة ممتازة في إطار توطيد العلاقات مع البلاد التي ستستضيف المونديال بعد ثلاث سنوات.
واشادت مستشارة المشاريع في "باهيا" بفكرة إطلاق الكتاب بأربع لغات، وبالتحديد اللغة البرتغالية، ما سيسهل من عملية انتشار المعلومات القيمة التي يحتويها بشكل أسرع.
من جهته، المدير التجاري لينين فرانكو توجه بالشكر الى لجنة الاعلام على حرصها للتواجد في ولاية باهيا، مشيرا الى ان العلاقة مع قطر ليست وليدة، اذ سبق للنادي ان شارك في بطولة الكأس الدولية تحت ١٧ عاما، وكانت له شخصيا زيارات للعديد من المواقع الرياضية المهمة في قطر مثل أكاديمية اسباير واستاد خليفة.
وأعرب فرانكو عن انبهاره من الصور التي تابعها لمنشآت مونديال ٢٠٢٢ من خلال الكتاب، واكد ان لديه شوقا بالعودة الى الدوحة في المونديال.
وختم فرانكو كلامه بالتأكيد ان ثمة ارتباطا تاريخيا يجمع النادي بمدرب المنتخب القطري الأسبق ايفيرستو الذي سبق ان قاد "باهيا" الى آخر ألقابه في الدوري البرازيلي موسم ١٩٨٨/١٩٨٩.


التعليقات

إضافة تعليق