قادة المشجعين من أنحاء آسيا يبدأون العد التنازلي لكأس آسيا قطر 2023

متابعات
2023-12-14 | منذ 6 شهر

قادة المشجعين من أنحاء آسيا

الدوحة، 14 ديسمبر 2023 - مع بدء العد التنازلي لاستضافة كأس آسيا AFC قطر 2023، وتزايد مشاعر الإثارة والتشويق لانطلاق الحدث الرياضي القاري، اختتم وفد مكون من 27 من قادة المشجعين يمثلون 20 دولة من أنحاء آسيا، زيارة إلى قطر استغرقت عدة أيام للاطلاع عن قرب على الاستعدادات لاستضافة البطولة والتجارب التي سيختبرها المشجعون مطلع العام المقبل.

ومع اختتام زيارة الوفد، أكد فيصل خالد، مدير التواصل مع المشجعين في اللجنة المحلية المنظمة لكأس آسيا AFC قطر 2023، أن مشاركة المشجعين تمثل المفتاح الرئيسي لتحقيق استضافة ناجحة للبطولة المرتقبة.

وقال خالد أن المشجعين سفراء للتبادل الثقافي، وأن اللجنة المحلية المنظمة تسعى من خلال تنظيم الزيارة، إلى تقديم لمحة مسبقة عن الأنشطة والفعاليات التي ستنطلق على نطاق أوسع ترحيباً بالمشجعين واحتفالاً بانطلاق الحدث الرياضي.

وتابع خالد: "يمثل المشجعون روح البطولة وقلبها النابض، ونحرص على تزويدهم بتجربة لا تنسى أثناء تواجدهم في قطر، من خلال لفت انتباههم إلى أبرز المعالم التي تستوجب الزيارة والتجارب المختلفة التي تنفرد بها البلاد، والأنشطة والفعاليات التي سيتم تنظيمها خلال فترة البطولة."

وأضاف خالد: "تعتبر كأس آسيا 2023 أول حدث رياضي ضخم يتم تنظيمه بعد مونديال قطر 2022، ونشعر بالسعادة لاستعادة وإحياء ذكريات ما تزال حاضرة في أذهان المشجعين، الذين سيعود الكثير منهم إلى البلاد لحضور منافسات البطولة الآسيوية."

وأتاحت الزيارة لقادة المشجعين التعرف عن قرب على الثقافة المحلية في قطر، من خلال برنامج حافل تضمن زيارة أبرز المعالم الثقافية في البلاد، بما فيها الأسواق التقليدية التي تعكس مشهد الحياة قديماً، ومراكز التسوق الحديثة النابضة بالحياة، والصحراء التي توفر للزوار والسياح تجربة فريدة من نوعها، إضافة إلى تذوق المأكولات التي تشتهر بها قطر .

كما شهد برنامج الزيارة تنظيم مباراة ودية في إطار الجولة التي قام بها الوفد في الاستادات التي ستشهد مباريات البطولة الآسيوية المرتقبة، ومن ضمنها زيارة إلى استاد لوسيل، أكبر استاد في قطر بطاقة استيعابية قدرها 88 ألف مقعد والذي سيستضيف المباراتين الافتتاحية والنهائية لكـأس آسيا 2023.

ويشارك في كأس آسيا قطر 2023 أفضل 24 منتخباً في آسيا على الطريق لاعتلاء منصة التتويج بالكأس القارية، وتشهد النسخة الثامنة عشرة من البطولة مشاركة منتخبات سبق لها رفع كأس البطولة مثل كوريا الجنوبية وإيران والكويت والسعودية والعراق واليابان وأستراليا، إضافة إلى المنتخب القطري حامل اللقب وممثل الدولة المضيفة.

كما تشهد هذه النسخة الظهور الأول لمنتخب طاجيكستان، الذي سيلعب مباراته الأولى في كأس آسيا أمام الصين على استاد عبد الله بن خليفة. وقال بهروز حفيظوف، أحد قادة المشجعين الطاجيكيين، أن مشاركة منتخب بلاده في البطولة الآسيوية للمرة الأولى في تاريخه، تشكل فرصة فريدة من نوعها لتمثيل بلاده على مسرح رياضي مرموق على مستوى القارة.

وأضاف: "تغمرنا مشاعر السعادة لمشاركة طاجيكستان في بطولة كأس آسيا لأول مرة في تاريخها، ونترقب انطلاق البطولة لتقديم كل الدعم والمؤازرة لمنتخبنا الوطني، وأتمنى أن يشكل دعمنا حافزاً للاعبين لتقديم أفضل أداء ممكن ولفت الأنظار في أول ظهور للمنتخب في البطولة."

وتابع: "أتطلع بفارغ الصبر العودة إلى قطر والتواجد في المدرجات، وآمل أن تشكل زيارتي إلى قطر مصدر إلهام للمشجعين للانضمام لي والاستمتاع بحضور المباريات واستكشاف هذا البلد الرائع والتعرف عن قرب على معالمه وثقافته الغنية".

ويعتبر منتخب ماليزيا من بين المنتخبات التي تتطلع إلى ترك بصمتها في البطولة، والتي تشارك في البطولة للمرة الرابعة بعد غياب دام ستة عشر عاماً.

وخلال زيارته الأولى إلى قطر، قال محمد عارف، قائد المشجعين في ماليزيا أن تأهل منتخب بلاده إلى كأس آسيا شكل لحظة فارقة غمرت لاعبي المنتخب والمشجعين بمشاعر جياشة اختلطت مع دموع الفرح لهذا الإنجاز والحلم الذي تحول إلى حقيقة.

وأضاف عارف: "حلمنا الأكبر في ماليزيا أن نشاهد نمور الملايو في الاستاد ومتابعة المباريات التي ستجمعهم مع المنتخبات المنافسة في كأس آسيا 2023، نأمل أن يصل المنتخب إلى الدور ربع النهائي، وأن يحقق هذا الإنجاز الذي نحلم جميعاً به خلال مشوارهم في البطولة. قد لا نكون الأكبر عدداً في المدرجات، ولكن بالتأكيد سنكون الأكثر حماساً وسنملأ المكان بالهتافات والأناشيد."

أما بالنسبة لقائدة المشجعين الهنود، هدية حكيم، التي أكملت دراستها في قطر، فإن كل زيارة إلى البلاد تثير لديها الكثير من الشوق والحنين. وأعربت حكيم التي سبق لها زيارة قطر خلال كأس العالم 2022، للمشاركة في الأنشطة والفعاليات الثقافية، عن حماسها للقاء المشجعين مجدداً في البطولة القارية المرتقبة.

وقالت حكيم: "أريد أن يكتشف المشجعون الوجهات المذهلة في قطر، وأن يتعرفوا على تقاليدها وثقافتها العريقة، وهو ما اعتدت القيام به أثناء نشأتي في الدولة. يسرني العودة مرة أخرى إلى البلاد، وإتاحة الفرصة لي لمشاهدة المشجعين من مختلف أنحاء المنطقة والقارة، وهم يجتمعون معاً للاحتفال بشغفهم المشترك بكرة القدم".

كما تتطلع حكيم إلى التواجد في المدرجات إلى جانب المشجعين لدعم فريق النمور الزرقاء الذين يعودون للعب على استادات قطر، بعد مشاركتهم في كأس آسيا التي استضافتها قطر في 2011. وقالت: "يسرنا متابعة النمور الزرقاء وهم يلعبون لأول مرة في استادات كأس العالم، لا شك أن مشاهدتهم على استادات مونديالية سيبعث لدينا شعوراً بالفخر والسعادة، إنه حلم تحول إلى حقيقة".

كذلك ستعود إلى قطر، شين بارك، قائدة مشجعي كوريا الجنوبي، حيث ستحضر لأول مرة مباريات في كأس آسيا. وأشارت بارك التي سبق لها حضور مباريات في مونديال قطر 2022، أن المشجعين سينبهرون بالطبيعة متقاربة المسافات التي تتميز بها البطولة.

وقالت في هذا السياق: "حضرت العديد من البطولات الدولية في جميع أنحاء العالم، إلا أن سهولة التنقل والتجوال في قطر، دائماً ما تثير إعجابي، حيث يمكن الوصول إلى الاستادات باستخدام شبكة محطات المترو، ما يتيح لقاء المشجعين الآخرين والتفاعل معهم طوال الطريق والاستمتاع بالأجواء الاحتفالية التي تنشر الفرح في كل مكان. يسعدني استضافة قطر لبطولة كبرى أخرى بعد استضافتها المبهرة لكأس العالم".

وتستعد قطر لاستضافة كأس آسيا للمرة الثالثة في تاريخها، لتحقق بذلك رقماً قياسياً في احتضانها للمهرجان الكروي الآسيوي، بعد أن حققت استضافة ناجحة للبطولة مرتين من قبل، في عامي 1988 و2011. وتنطلق البطولة القارية في 12 يناير وتتواصل حتى 10 فبراير 2024 وستشهد 51 مباراة تقام في تسعة استادات مشيدة وفق أحدث المواصفات العالمية.


التعليقات

إضافة تعليق