"سيغا" تدعو إلى ضرورة تجريم الفساد في الرياضة

قنا
2023-12-17 | منذ 7 شهر

جانب من الجلسة

جنيف، 17 ديسمبر 2023 - نظمت المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة "سيغا" ،التي تتخذ من جنيف مقراً لها، جلسة نقاشية رفيعة المستوى بعنوان "النزاهة ومكافحة الفساد في الرياضة" بالتعاون مع الأكاديمية الدولية لمكافحة الفساد خلال أعمال الدورة العاشرة لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد التي اختتمت في أتلانتا، بالولايات المتحدة الأمريكية.

وشارك في الندوة التي استضافها مركز جورجيا العالمي للمؤتمرات في أتلانتا، نخبة من المتحدثين رفيعي المستوى تضم القاضي الإيطالي جيوفاني تارتاليا بولسيني، رئيس مجلس إدارة منظمة "سيغا" والرئيس المشارك لمجموعة عمل مكافحة الفساد لمجموعة العشرين، والسيد إيمانويل ميديروس،الرئيس التنفيذي لمنظمة "سيغا"، والسيدة كاتي سيموندز، المدير التنفيذي العالمي للعمليات في المنظمة، والسيد أندرو سبالدينج، عضو هيئة التدريس في الأكاديمية الدولية لمكافحة الفساد وأستاذ في كلية الحقوق بجامعة ريتشموند.

ودعت "سيغا" إلى ضرورة تجريم الفساد في الرياضة من قبل جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة نظراً لما تمثله من تهديد حقيقي للرياضة والاقتصاد العالمي، مقترحة تشكيل فريق عمل يضم أصحاب المصلحة لصياغة السبل الكفيلة بتنفيذ هذا الإجراء، مع الإفصاح عن النتائج التي ستتمخض عنه، بما يضمن الشفافية والمساءلة.

كما دعت إلى إنشاء "صندوق عالمي للنزاهة في الرياضة" كمطلب أساسي للاستجابة للنقص في الموارد التي تواجهها العديد من المنظمات الرياضية حول العالم من شأنه أن يساهم في دعمها لتفعيل وتنفيذ المبادرات والبرامج المختلفة التي تستهدف حماية مبادئ النزاهة والحوكمة والشفافية في الرياضة.

واقترحت تخصيص نسبة مئوية من الإيرادات الناتجة عن استغلال حقوق البث وعقود الرعاية وعائدات المراهنات الرياضية والعقوبات المالية المحكوم بها في قضايا الفساد وغسل الأموال وغيرها من الجرائم المتعلقة بالرياضة لتمويل الصندوق، بما يكفل حماية النزاهة في الرياضة العالمية وتحقيق سيادة القانون وأهداف التنمية المستدامة.

وفي هذا الصدد، أعلنت منظمة "سيغا" عن إنشاء فريق عمل يضم أصحاب المصلحة لتفعيل هذه المبادرة، إلى جانب خطط لتوفير برامج التدريب والتعليم وبناء القدرات لأجهزة إنفاذ القانون والهياكل القضائية والحكومات والمنظمات الرياضية لتزويدها بالأدوات الفنية والقانونية الضرورية للتصدي بفاعلية أكبر للتحديات التي تواجه النزاهة في الرياضة.

كما دعت إلى تعزيز الجهود الدولية وأفضل الممارسات للتصدي للتحديات والتهديدات غير المسبوقة التي تواجهها الرياضة العالمية مع تنامي الجريمة المنظمة الوطنية والفساد الذان لا يقوضان فقط معايير النزاهة والشفافية والحوكمة في الرياضة بل يهددان أيضاً قيم الديموقراطية ومبدأ سيادة القانون في البلدان المعنية.

وشددت منظمة "سيغا" على أهمية تنسيق سبل العمل الجماعي لتنفيذ حزمة من الحلول الاستراتيجية القابلة للتنفيذ وحشد الجهود تنفيذاً لخارطة الطريق لإصلاح الرياضة التي أطلقتها خلال مؤتمر روما الذي عقد في فبراير 2020 ومهد الطريق لإدراج ملف النزاهة في الرياضة على الأجندة الدولية حيث أعلنت مجموعة العشرين برئاسة إيطاليا في عام 2021 عن اختيار مكافحة الفساد في الرياضة ضمن أولوياتها الثلاث.

وفي هذا السياق، استعرض السيد إيمانويل ميديروس، الرئيس التنفيذي لمنظمة "سيغا،" عدداً من المقترحات والتوصيات للحكومات وصناع القرار والمنظمات الرياضية من أبرزها اعتماد وتنفيذ معايير كل من نظام "سيغا" للتقييم والتصنيف والتحقق المستقل المعروف اختصاراً باسم (سيرفس) وإطار عملها الذي يتضمن حلول لمكافحة الفساد في الرياضة.

وبهذه المناسبة، قال السيد محمد بن حنزاب نائب رئيس مجلس إدارة المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيغا) :" تواجه الرياضة العالمية خيارين الأول هو الاكتفاء بالمنظومة القائمة والتي لم تحرز أي تقدم في الحرب على الفساد في الرياضة أما الخيار الثاني فهو تكثيف الجهود وتعزيز التعاون الدولي للقضاء على هذا التهديد الذي بات يمس بمقومات الاقتصاد العالمي ومبدأ سيادة القانون.

ونوه إلى أن الدعوة التي أطلقتها منظمة سيغا اليوم لتجريم الفساد في الرياضة في الدول الأعضاء للأمم المتحدة وإنشاء صندوق عالمي للنزاهة في الرياضة يمثلان مطلبان أساسيان لاتخاذ خطوات جادة لمكافحة الفساد وإنفاذ القانون كما أنهما يعكسان إلتزام المنظمة منذ تأسيسها في 2016، كنتاج مبادرة وجهود قطرية استمرت لسنوات، بدعم جهود منظمة الأمم المتحدة في محاربة الفساد والجريمة المنظمة في الرياضة بما يدعم مركز دولة قطر الرائد في هذا المجال. "


التعليقات

إضافة تعليق