افتتاح تراثي لمهرجان قطر للإبل "جزيلات العطا" في نسخته الثالثة

متابعات
2024-01-14 | منذ 5 شهر

حفل افتتاح مهرجان قطر للإبل

الدوحة، 14 يناير 2024 - وسط أجواء تراثية احتفالية انطلقت فعاليات النسخة الثالثة من مهرجان قطر للإبل "جزيلات العطا" لفئات المغاتير والأصايل والمجاهيم، الذي تقام منافساته على ميدان لبصير بمنطقة الشيحانية، على مدار 35 يوما، وسط مشاركة قوية من دول مجلس التعاون الخليجي.

وشهد حفل الافتتاح الذي أقيم على مسرح القرية الشعبية بمقر المهرجان مجموعة من الفعاليات التراثية، حيث استهل بآيات من الذكر الحكيم، ثم فيديو تعريفي عن النسختين السابقتين من المهرجان.

وتم خلال الحفل تدشين الأغنية الرسمية للمهرجان، وهي من كلمات الشاعر فهد بن سهل، وأداء المنشد صالح اليامي والفنانة أصيل هميم، أعقبها فيديو بيرق المهرجان، ثم دخول البيرق.

وبهذه المناسبة، أكد السيد حمد بن جابر العذبة رئيس نادي قطر لمزاين الإبل ورئيس اللجنة المنظمة لمهرجان قطر للإبل أن النسخة الجديدة من المهرجان تأتي في إطار مواصلة العمل والبناء على النجاحات الكبيرة التي حققها المهرجان خلال الأعوام السابقة، مؤكدا على أن "جزيلات العطا" أصبح يشكل علامة فارقة ومضيئة في تاريخ المزاينات المحلية والخليجية.

وقال العذبة ، خلال كلمته في الحفل، إن نسخة مهرجان قطر للإبل هذا العام ستشهد بعض الأشواط والمسابقات الجديدة، منها أشواط المهجنات ومسابقة البيرق، ما يجعلها نسخة قوية ومميزة على كافة الأوجه تليق بمكانة دولة قطر وسمعتها.

وأضاف أن أشواط إنتاج العزبة من الأشواط الجديدة والمستحدثة، حيث كان شوط إنتاج العزب خلال النسختين الماضيتين، يقتصر على أشواط الفردي أو أشواط الجمل 20، لكن اللجنة المنظمة رأت ضرورة اختبار قوة إنتاج العزب في سنة واحدة، لذلك تم استحداث شوط إنتاج العزبة لسن المفاريد، وحددت اللجنة ثلاث أبكار وقعوداً من المفاريد، في هذه المنافسة الجديدة، وذلك في كل الفئات الأصايل والمجاهيم والمغاتير.

وأوضح رئيس نادي قطر لمزاين الإبل أن مسابقة البيرق هي من الأفكار الحماسية والمستحدثة لإثراء المهرجان الذي بات مقصدا رياضيا هاما لملاك الإبل وعشاق المزاين وتشجيع الملاك وحثهم على التنافس والابتعاد عن الأشواط التقليدية، لافتا إلى أن أشواط البيرق هذا العالم ستكون لفئات (الأصايل والمجاهيم والمغاتير)، بالإضافة إلى الجائزة الكبرى وهي بيرق المهرجان.

وشدد على أن النادي يسخر كل ما لديه من إمكانات متاحة من أجل الارتقاء برياضة الآباء والأجداد إلى مصاف الرياضات العالمية، مشيرا إلى أن النسخة الجديدة ستشهد العديد من الفعاليات والعروض الترفيهية المصاحبة، وذلك لإثراء المهرجان وتحويله إلى مقصد رياضي وترفيهي مستهدفاً جميع شرائح المجتمع من المواطنين والمقيمين وزوار دولة قطر.

ونوه العذبة بجهود جميع العاملين في النادي منذ انطلاق النسخة الأولى من مهرجان قطر للإبل، والتي تنصب على النهوض بمخرجات المهرجانات المحلية، من أجل دعم الملاك وتحفيزهم على الاستمرار في رعاية إبلهم، ونشر تربيتها على نطاق واسع محليا وعالميا، فضلا عن الحفاظ على سلالاتها النادرة، وذلك وسط مشاركة واسعة من دول مجلس التعاون الخليجي.

وأكد سعي النادي إلى أن يصبح مهرجان "جزيلات العطا" معلما من معالم الحفاظ على الهوية الوطنية والعادات والتقاليد القطرية الأصيلة، مشيرا إلى أن اللجنة المنظمة تحرص دائما على توفير مجموعة من الفعاليات المتميزة التي تلبي احتياجات الزوار بجانب المنافسات الرئيسية لمزاين الإبل التي تشهد مشاركات متميزة لأشهر ملاك الإبل في منطقة الخليج العربي.

وتقام فعاليات مهرجان قطر للإبل في نسخته الثالثة على ميدان لبصير في منطقة الشحانية، وذلك امتدادا للنسختين الأولى والثانية، حيث أصبح يشكل علامة فارقة ومضيئة في تاريخ المزاينات المحلية والخليجية، خاصة أنه أول مهرجان يضم 3 فئات، وهو متخصص في الإبل ومزاينها وعلامات جمالها، ويسعى إلى صون رياضة الآباء والأجداد وغرسها في نفوس الأجيال، فضلا عن الحفاظ على السلالات العربية الأصيلة والنادرة.

وستشهد نسخة 2024 مهرجانا أكثر تميزا وإبداعا، على كافة الأوجه سواء التنظيمية أو الفنية، حيث سخر نادي قطر لمزاين الإبل كل ما لديه من إمكانات من أجل الارتقاء برياضة الآباء والأجداد إلى مصاف الرياضات العالمية.

ويتضمن المهرجان على مدار أيامه الـ35، إقامة 124 شوطا، و138 رمزا، و372 وشاحا، وهناك 1155 فائزا سوف يظفرون بالرموز والأوشحة، وذلك في إطار الحرص على تعزيز الشراكة المؤسسية وتكريسها لخدمة المهرجان ورسالته الوطنية الرامية إلى إحياء الموروث الرياضي الشعبي، حيث وتمتاز هذه النسخة برفع قيمة الجوائز، تقديرا لجهود الجميع في المحافظة على إحدى الرياضات العربية الأصيلة.

كما ستشهد النسخة الجديدة من مهرجان قطر للإبل عددا من الفعاليات الجذابة والعروض الترفيهية الفريدة منها القرية الشعبية. وتتضمن الفعاليات المصاحبة للمهرجان فعالية المسرح، الذي سيكون هذه السنة في خيمة مغلقة وبمساحة أكبر لاستيعاب أكبر عدد من الجماهير، وتشمل فعاليات المسرح مجموعة من الأعمال الفنية المتميزة والعروض المتنوعة، بالإضافة إلى استقطاب شعراء من كافة دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك في عدد من المحاورات الشعرية، بالإضافة إلى مسرحية "حوير" والتي تقدم أسبوعيا، ومسابقة أعذب الأصوات لاختيار أفضل أصوات إنشاديه فيها، وأيضا مسابقات ثقافية أسبوعية عن الإبل وأنواعها وأوصافها من خلال شاشات تفاعلية.

كما تتضمن الفعاليات المصاحبة للمهرجان، معرض "جزيلات العطا" الذي يوثق عبر معروضاته الملهمة، تاريخ وتراث الإبل ويقدم تجربة فريدة لزواره في التعرف على الإبل في الثقافة العربية ويوثق حياتها وفوائدها قديما وحديثا، كما يبرز بين المعروضات العديد من مستلزمات الإبل التي كانت تستخدم في الماضي ومازالت موجودة بصورة مختلفة مثل: "الخطام" و"الخناقة" و"الهولاني" و"الخرج" و"الساحة" و"العدل" و"الخزام" وغيرها.

ويأتي حرص نادي قطر لمزاين الإبل على إقامة مهرجان قطر للإبل سنويا من أجل صون رياضة الآباء والأجداد وغرسها في نفوس الأجيال، فضلا عن الحفاظ على السلالات العربية الأصيلة والنادرة، حيث يعتبر "جزيلات العطا" أول مهرجان متخصص في الإبل ومزاينها يضم 3 فئات وهي: (الأصايل، والمجاهيم، والمغاتير)، وهو مهرجان رياضي وتجمع حيوي، فضلا عن كونه بمثابة ملتقى لملاك الإبل وعشاقها في دولة قطر ودول مجلس التعاون الخليجي، يتم وفق إطار مدروس، ليسهل على الجميع المشاركة والاستمتاع بهواية الآباء والأجداد.


التعليقات

إضافة تعليق