الإتاحة وسهولة الوصول ركن أساسي في كأس آسيا قطر 2023

متابعات
2024-01-15 | منذ 2 شهر

الإتاحة وسهولة الوصول ركن أساسي في كأس آسيا قطر 2023

الدوحة، 15 يناير 2024 - أكدت اللجنة المحلية المنظمة لكأس آسيا AFC قطر 2023 التزامها بتوفير تجربة سهلة الإتاحة والوصول للمشجعين من ذوي الإعاقة بما يلبي احتياجات جميع فئات الجماهير وتقديم بطولة تتميّز بالشمولية والوصول المُيسّر للجميع خلال البطولة الآسيوية، التي انطلقت يوم الجمعة 12 يناير وتتواصل حتى 10 فبراير 2024.
وأكدت المهندسة بدور المير، المدير التنفيذي لإدارة الاستدامة في اللجنة المحلية المنظمة للبطولة، أن استضافة الحدث الرياضي القاري يرتكز على الإرث المستدام لكأس العالم FIFA قطر 2022™والتي نالت إشادة عالمية واسعة النطاق كبطولة استثنائية تجاوزت المعايير المعتمدة في تنظيم الأحداث الكبرى في مجال سهولة الحركة والوصول لذوي الإعاقة.
وقالت المير: "نؤمن أن كرة القدم رياضة للجميع، ويسرنا البناء على إرث مونديال قطر 2022، الذي وضع أسس متينة لتحقيق استضافة بطولة أخرى متاحة للمشجعين من ذوي الإعاقة، وإتاحة الفرصة لهم لحضور والاستمتاع بمباريات وفعاليات البطولة الآسيوية."
وتم تجهيز جميع الاستادات التسعة التي تستضيف الحدث القاري، بمنافذ ومقاعد سهولة الحركة والوصول للمشجعين من ذوي الإعاقة، لتحقيق استضافة شمولية لجميع الأفراد وضمان استمتاعهم بحضور المباريات أسوة بغيرهم من المشجعين. كما سيتواجد عدد من المتطوعين المدربين لمساعدة المشجعين من ذوي الإعاقة. وتوفر شبكة مترو الدوحة وترام لوسيل والحافلات العامة إمكانية الوصول بالكراسي المتحركة للأشخاص من ذوي الإعاقة.
وسيتوفر في استادات لوسيل والمدينة التعليمية والبيت، غرف مساعدة حسية صُممت لتلائم الأفراد ذوي التوحد وغيرهم من ذوي صعوبات الإدراك الحسي، ما يتيح لهم حضور 12 مباراة تستضيفها هذه الاستادات ضمن أجواء مناسبة وتجهيزات خاصة تتيح الاستمتاع بمشاهدة المباريات.
كما تشهد البطولة خدمة التعليق الوصفي السمعي في تعزيز تجربة ضعاف البصر والمكفوفين الذين يحضرون المباريات، ومنحهم فرصة التفاعل مع مجريات المباراة والأجواء الحماسية في الاستاد، ما يجعل حضور المباريات أمراً يسيراً وأكثر متعة وتشويقاً لهم، من خلال تنزيل تطبيق خاص بهذه الخدمة على الهواتف الذكية، ثم الاستماع للتعليق الوصفي السمعي من أحد المعلقين المدربين خصيصاً لتقديم وصف دقيق للمباريات باللغة العربية.
وتستضيف قطر كأس آسيا للمرة الثالثة في تاريخها، لتحقق بذلك رقماً قياسياً في احتضانها للمهرجان الكروي الآسيوي، بعد أن حققت استضافة ناجحة للبطولة في 1988 و2011. ويتنافس في النسخة الثامنة عشرة من الحدث القاري 24 منتخباً من أفضل المنتخبات في آسيا على الطريق لمنصة التتويج بكأس درة البطولات الآسيوية، مع 51 مباراة تقام في تسعة استادات مشيدة وفق أحدث المواصفات.

التعليقات

إضافة تعليق