إعلاميون ينوهون بجمالية الفعاليات المصاحبة لكأس آسيا

متابعات
2024-01-21 | منذ 5 شهر

جانب من  الفعاليات المصاحبة لكأس آسيا

الدوحة، 21 يناير 2024 - تواصل القنوات التلفزيونية الخليجية والعربية نقل الأجواء المصاحبة لبطولة كأس آسيا المقامة في قطر والتي تستمر حتى العاشر من فبراير المقبل، في تقارير ميدانية تضيء على الفعاليات في المعالم السياحية التي تشتهر بها الدولة.

وأشار إعلاميون إلى جمالية الفعاليات المصاحبة والشاشات العملاقة المنتشرة لمتابعة المباريات في أريحية.. معربين عن ذلك بقولهم "أجواء مونديالية بنكهة آسيوية".

ونقلت قناة أبوظبي الرياضية في برنامجها "دوحة آسيا"، تقريرا عن الفعاليات التي تقام في المعالم السياحية في دولة قطر، حيث انتقل بكاميراته من سوق واقف، إلى ساحة الحكمة في الحي الثقافي "كتارا" وتغطية الفعاليات التي تقام هنالك كل يوم.

وفي هذا السياق قال حمود سلطان اللاعب البحريني السابق مرافق البرنامج، "إن الجماهير أصبحت، حاليا، تأتي من كل حدب وصوب لحضور المنافسة وتشجيع منتخباتها، عكس الماضي عندما كان الحضور الجماهيري مقتصرا على البلد المنظم، وهو ما يعود للتسهيلات التي يتلقاها جمهور الكرة، من السفر إلى المبيت، من خلال التنظيم العالي للدورة الحالية، كما نرى تناغما للجماهير رغم العدد الكبير، ودون أي مشاكل".

وأضاف التقرير أنه مع نهاية الأسبوع تحتضن ساحة الحكمة في الحي الثقافي "كتارا" فعاليات ثقافية للدول المشاركة في البطولة، وذلك للتعريف بالثقافات والتقريب بينها، كما تقام فعاليات أخرى للتعريف بالثقافة التقليدية القطرية والتي تلقى ترحيبا جماهيريا كبيرا، معتبرا أن هذه الساحة تعتبر من أهم المحطات الترفيهية خصوصا مع الأجواء الرائعة المصاحبة لهذه الفعاليات، كما توفر العديد من الشاشات العملاقة لمتابعة المباريات.

وخلص تقرير "دوحة آسيا" إلى أن هناك رضى جماهيري كبيرا على مستوى التنظيم في هذه الدورة والذي وصف بالعالمي، مع الاتفاق على جمالية الفعاليات المصاحبة للبطولة، مشيرا إلى أن كأس البطولة معروض ليستطيع الجمهور التقاط صور معه.

ومن جهته قال محمد الجوكر الإعلامي الرياضي الإماراتي، خلال مقابلة مع برنامج "هنا آسيا" على القناة الرياضية السعودية ، "إن قطر مهيأة بشكل كامل لاحتضان بطولة من مستوى كأس آسيا، حيث حولتها من مجرد بطولة كروية إلى كرنفال يستمتع به الجمهور، مضيفا "لهذا يطلق على قطر اليوم عاصمة العرب والشرق الأوسط الرياضية، بل هي في الواقع عاصمة العالم الرياضية".

وشدد الاعلامي الرياضي الإماراتي، على أن "كل ما نراه اليوم من تطور وفعاليات وبرامج هو تأكيد على وجود رؤية استراتيجية واضحة لدى قطر".

فيما علق عبدالله الفرح الإعلامي الرياضي السعودي، "إن رائحة مونديال 2022 مازالت تفوح في جميع شوارع وحدائق قطر، مشيرا إلى أن القطريين قدموا لنا فعاليات جميلة في كل من سوق واقف ومشيرب ولوسيل واللؤلؤة.

وأضاف "لقد رأيت كيف أن جميع زوار قطر مستمتعون بأوقاتهم وبهذه الأجواء الجميلة التي وجدوها هنا، ومتجاوبون مع هذا التنظيم الجميل والفعاليات الرائعة".

وفي السياق ذاته قال خالد الشهري موفد قنوات /SSC/ السعودية إلى الدوحة خلال مداخلة مع نشرة الأخبار، "إننا نعيش أجواء جميلة هذه الأيام في قطر، وهي أجواء مونديالية بنكهة آسيوية، وأن الجماهير السعودية تعتبر الأكثر تواجدا في قطر، ومساندة لمنتخبها من بين بقية الجماهير الآسيوية الحاضرة، مشيرا إلى أن الجماهير السعودية تقيم الاحتفالات سواء في مقر إقامتها، أو في درب لوسيل ومشيرب وسوق واقف.

وأوضح أن الاحتفالات تبدأ مبكرا وتستمر إلى ساعة متأخرة من الليل، لافتا إلى أن "الأجواء داخل معسكر المنتخب السعودي إيجابية جدا".

وفي مقال أوردته صحيفة /البيان/ الإماراتية بعنوان "كرم قطري" قال فيه محمد الجوكر الإعلامي الإماراتي، إن "الكرم القطري يفوق الوصف، فقد لمسه جميع المشاركين في البطولة الآسيوية لكرة القدم، فلا يفرق بين لاعب أو إداري أو إعلامي وحتى الجماهير، فقد وفرت قطر وسائل الراحة وسهلت كل الأمور اللوجستية لمن وصل إليها، فهي تعيش اليوم مرحلة جديدة من التغيير الجذري في الفكر الرياضي".

 وأضاف الكاتب، "فمهما أكتب عن روعة الملاعب والمنشآت والبنية التحتية لن أعطيها حقها، لأن النظام والترتيب اللذين نراهما في الملاعب وخارجها أمر يستحق التقدير، هنا تشعر بأهمية دور الرياضة وتأثيرها ودور هذا القطاع الحيوي الذي يمثل الشباب كونهم عماد المستقبل".

وتابع، " زاد من تألق البطولة نجاح العنابي في تحقيق العلامة الكاملة، حيث أصبح أول المتأهلين إلى ثمن نهائي كأس آسيا ليواصل مسيرة الدفاع عن اللقب".


التعليقات

إضافة تعليق