المؤتمر الرابع لاتحاد معاهد آسيا يناقش تطور اللاعبين

إشادة آسيوية بتجربة أسباير العالمية

متابعات
2019-11-06 | منذ 6 يوم

مشاركة كيرة في أعمال المؤتمر

الدوحة، 6 نوفمبر 2019 - انطلقت أمس الثلاثاء فعاليات المؤتمر الرابع لاتحاد المعاهد الرياضية الآسيوية (آسيا) الذي تحتضنه اكاديمية التفوق الرياضي باسباير الى غاية السابع من نوفمبر الجاري بمشاركة معاهد الأداء الرياضي العالي في آسيا وهي أكاديمية أسباير من قطر ومعهد الرياضات في هونغ كونغ والمجلس الياباني للرياضة والمعهد الرياضي لسنغافورة.
وشهد اليوم الأول من المؤتمر العديد من النقاشات التي شارك فيها عدد من أبرز الممارسين الدوليين والإقليميين في مجال الأداء الرياضي لتبادل الأفكار وإثارة النقاشات حول مواضيع منها انتقال الرياضيين من مستوى الشباب إلى مستوى الكبار وتطوير بيئات الأداء العالي وتطبيق التكنولوجيا الرياضية والبحث والابتكار في برامج الأداء.
كما تم انتخاب كل من كمبوديا والصين كعضوين جديدين في اتحاد المعاهد الآسيوية الى جانب 13 معهدا اخرى منتمية من بينها 4 دول مؤسسة وهي قطر وسنغافورة واليابان وهونج كونج.
وافتتح علي سالم عفيفة نائب المدير العام لأكاديمية أسباير المؤتمر مرحبا بالضيوف من مختلف الدول الاسيوية المشاركة في المؤتمر مؤكدا ان آسيا تستمر في صناعة تاريخ الرياضة العالمية من خلال التشجيع على المؤتمرات المفتوحة وتبادل التجارب الناجحة من اجل تطوير مستوى الأداء لدى اللاعبين والتحفيز على خلق برامج جديدة لمزيد تطوير الرياضة الآسيوية في مختلف الألعاب وقال عفيفة "هذا المؤتمر بات احد ابرز المنصات القارية والدولية التي تسعى لجمع الخبرات من العديد من الدول من اجل تكريس الإرث الرياضي وتوحيد الجهود البناءة بهدف تنسيق العمل المشترك في مجالات البحث العلمي الرياضي واستخدام التقنيات المتطورة في تطوير الأداء الفردي والجماعي للاعبين بهدف خدمة الرياضة إقليميا ودوليا "
اعرب تاكاهيري واكو رئيس اتحاد المعاهد الرياضية الآسيوية عن سعادته بالتواجد شخصيا برفقة أعضاء المكتب التنفيذي في هذا المؤتمر الذي ينتظم في دولة قطر مثنيا على دور اكاديمية اسباير باعتبارها عضوا مؤسسا للاتحاد في استضافة النسخة الرابعة من المؤتمر الرياضي القاري التي ستشهد العديد من النقاشات الجادة لتطوير مستقبل الرياضة الآسيوية فضلا عن الاعداد لكونجرس العام المقبل وقال إن أعمال هذا المؤتمر تمثل فرصة سانحة لدعم مسيرة اتحاد المعاهد الرياضية الآسيوية بالإضافة الى تسليط الضوء على التجارب الناجحة في القارة الاسيوية واعتقد ان إنجازات الرياضة القطرية تعد تجربة تاجحة وثرية من اجل مناقشة أركانها وكافة تفاصيلها في هذا المؤتمر"
أشاد الاسباني فيليكس سانشيز مدرب منتخبنا الوطني لكرة القدم باستضافة قطر للمؤتمر الآسيوي الرابع للمعاهد الاسيوية مشيرا الى ان التجربة القطرية في مجال الرياضة أصبحت محل دراسة واهتمام من كافة الجيران في القارة الصفراء وأيضا بقية دول العالم التي انبهرت بتجربة اكاديمية اسباير وما حققته الى حد الان من إنجازات لامعة على المستويين الإقليمي والدولي وقال سانشيز "انه لشيء رائع ان تنظم مثل هذه المؤتمرات التي تجمع خبراء في مجال الرياضة وعلوم الرياضة من مختلف دول آسيا لمشاركة تجاربهم المختلفة وقصص نجاحهم وأيضا تمكنك من الاطلاع على كيفية عمل الاخرين في نفس المجال وبالنسبة لمشاركتي فقد تطرقت الى خبرتي في مجال الانتقال بين الفئات السنية الى الفئات الكبرى من خلال تجربتي في اسباير حيث بدأت مع الفئات السنية وصولا للمنتخب الأول كما قمت بعرض تجربتنا الخاصة في العمل المشترك بين اسباير والاتحاد القطري لكرة القدم"
وأضاف الاسباني " من المعلوم ان الكثير من لاعبي المنتخب القطري لكرة القدم حاليا هم في الأصل من خريجي اسباير حيث اكتسبوا العديد من المهارات في الاكاديمية، وكذلك العديد من الكوادر الطبية والإدارية التي مر اغلبها عبر الاكاديمية خلال السنوات الماضية، وكما قلت اسباير هي خطة طويلة المدى تسعى من خلالها قطر لتطوير ابطال المستقبل من خلال التكوين المستمر في اكاديمية اسباير وكل ما علينا هو ان نتحلى بالصبر والثقة المتبادلة لاستمرار المشروع المستقبلي للكرة القطرية واعتقد انه تأكد بالملموس انه بعد سنوات طويلة جاءت النتائج خاصة بالنسبة للاعبين الذين يرجع لهم الفضل بالنسبة للانجازات وأيضا التضحيات التي قدمت على مستوى التجهيزات والدعم الذي وجدوه سواء في مرحلة الفئات او في مرحلة المنتخب ".
وأوضح سانشيز ان اسباير حصدت خلال سنوات من العمل إنجازات كبيرة ليس على مستوى كرة القدم فحسب بل في العاب القوى والعديد من الألعاب التي أصبحت علامة مميزة للرياضة القطرية "
وتحدث سانشيز عن خلاصة تجربته في اكاديمية برشلونة التي امتدت لنحو 10 سنوات ومنها انتقل الى اكاديمية اسباير مع وضع حجر الأساس لها مشيرا الى التحديات التي واجهت اللاعبين في مرحلة الانتقال الى الفئة الأعلى مشددا على ضرورة تكريس الايجابيات لديهم وتعزيزها بالعمل المتواصل
واشار سانشيز الى انه محظوظ بوجود اسباير في قطر بالنظر الى الدور الكبير الذي تقوم به من اجل تنمية قدرات الشباب والمساهمة في صناعة جيل رياضي.
تحدث البيرتو مينديز مدرب اللياقة البدنية بالمنتخبات القطرية خلال مداخلته في الحلقة النقاشية عن دور الجوانب البدنية في تنمية قدرات الناشئين ومساعدتهم في تطوير مهاراتهم الرياضية في مختلف الألعاب خاصة في كرة القدم، مشيرا الى ان الانتقال السني للاعب من فئة لاخرى يعد امرا دقيقا ويحتاج للكثير من المتابعة الفنية والنفسية وهو ما تقوم به اكاديمية اسباير من خلال مساهماتها الكبيرة في صناعة الرياضيين وتطوير أدائهم من اجل تحقيق الإنجازات.
ومن جانبه، استعرض عبدالله التميمي لاعب منتخب قطر للاسكواش وخريج أكاديمية أسباير تجربته مع الاكاديمية وتدرجه في مختلف الفئات السنية وصولا الى المنتخب الأول مشيدا بالدور الكبير لمختلف الأجهزة الفنية المتواجدة باسباير وقال: لقد اتيحت لي الفرصة للحديث عن تجربتي والتواصل مع الرياضيين من مختلف انحاء القارة الاسيوية وانا سعيد للغاية بما حققته واسعى لبذل المزيد من الجهود من اجل تشريف الرياضة القطرية ورفع الراية الوطنية عاليا في مختلف المحافل الرياضية الكبرى ".


التعليقات

إضافة تعليق