سانشيز لفرانس برس : نسعى إلى أن نستثمر كل توقفات الفيفا

فرانس برس
2020-11-27 | منذ 11 شهر

سانشيز مدرب منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم

باريس، 27 نوفمبر 2020 - أكد الإسباني سانشيز مدرب منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم أن جائحة كورونا أربكت مخططات كرة القدم في العالم.. وهذا واقع نتدبره هنا في قطر أيضا رغم الخصوصية.. لم نستطع إكمال البرنامج الموضوع مسبقاً، لكن لحسن الحظ بتنا قادرين الأن على العودة من خلال المباريات الودية.
وأضاف سانشيز في حديثه لفرانس برس في حوار خاص: نسعى إلى أن نستثمر كل توقفات الفيفا المتاحة من أجل خوض مباريات في المستوى العالي مع منتخبات تملك الخبرة والتجربة في المونديال وتفوقنا في التصنيف – كما نفعل دائما – من أجل إثراء تجارب لاعبينا وتحضيرهم كما يجب لنهايات كأس العالم.
وأشار إلى أنه شخصياً يعمل من أجل أن يحظى العنابي باحترام العالم، وأن يعرف الجميع أن قطر ذات الخصوصية على مستوى المساحة وعدد السكان تملك فريقاً كروياً قوياً قادر على مقارعة أي منتخب.
وقال سانشيز: سنخوض بطولتين كبيرتين بفاصل زمني قصير جداً.. الأمر لن يكون سهلا، لكنه سيكون تحدياً كبيراً لنا، ننظر إلى المناسبتين كخطوة كبيرة جداً في مسألة التحضير وكسب الخبرات وتطوير المستوى الفني.
وتابع «في كوبا أميركا سنلعب مباريات من العيار الثقيل، أمام بيرو ثم الإكوادور والبرازيل وفنزويلا وأخيراً كولومبيا.. منتخبات تملك باعاً في كاس العالم، وتضم لاعبين من طراز فريد.. سنواجه صعوبات كبيرة، لكن هذه هي التحديات التي ننتظر أن تصقل لاعبينا وتمنحهم الخبرة والتجربة».
البطولة بحد ذاتها ثرية.. سنخوض خمس مباريات في الدور الأول وليس ثلاثا.. وسنلعب بارتقاع يفوق 2000 م فوق سطح البحر.. منتخبات أميركا الجنوبية نفسها تواجه صعوبات باللعب في هذا الارتفاع.
وقال «ستكون بروفة للمونديال، خصوصا أننا سنخوضها هنا في قطر وعلى ذات ملاعب كأس العالم، سنختبر الروتين، وسنكسب المزيد من فرص التحضير، لكننا في الوقت نفسه سنواصل استثمار فترات توقف الفيفا المتاحة لخوض مباريات مع منتخبات كبيرة».
وتابع «سنواجه فرقا آسيوية لعبنا ضدها بحكم تواجدها في القارة، وسنلعب مع فرق إفريقية قوية تملك أسلوباً خاصاً وتضم لاعبين ينشطون في كبرى الدوريات الأوروبية على غرار منتخبات الجزائر والمغرب ومصر، وهذا أمر إيجابي طبعاً».
دافع سانشيز عن لاعبي المنتخب القطري خصوصا الأعمدة الرئيسية ” اللاعبون يمرون بفترات صعبة قد لا يكونوا خلالها في قمة مستواهم، يجب أن نساعدهم على ان يستعيدوا المستوى المعهود..لكني شخصياً لم ألمس تراجعاً كبيراً مستواهم ولست قلقا.
واوضح مدرب العنابي إلى ان هذه ليست مفاجأة..هي استراتيجيتي منذ أن توليت تدريب المنتخب..في كأس آسيا لم نجري الكثير من التغيرات..لكن عندما نفوز لا أحد يتكلم وعندما نخسر يكون هذا هو السبب.
وتابع ” لم أغلق الباب في وجه اللاعبين..في المعسكر الأخير قدمنا لاعبين إثنين جديدين هما الحارس مشعل برشم ومحمد وعد وشاركا في المباراتين الوديتين، كما تم استدعاء لاعبين للمرة الأولى.


التعليقات

إضافة تعليق