فاطمة التميمي: كأس العالم سيترك إرثاً مستداماً في قطر والمنطقة

اللجنة العليا للمشاريع والإرث
2022-02-10 | منذ 8 شهر

فاطمة التميمي

الدوحة، 10 فبراير 2022 - أكدت فاطمة مهنا التميمي، مسؤولة أولى العلاقات العامة باللجنة العليا للمشاريع والإرث، أن استضافة قطر لبطولة كأس العالم FIFA 2022™، ولأول مرة بالمنطقة والعالم العربي، يعد سابقة فريدة من نوعها في هذا الجزء من العالم، ويشكل حدثاً بالغ الأهمية يؤثر إيجاباً على حياة الناس في قطر، فضلاً عن بناء إرث مستدام يعود بالنفع على قطر والمنطقة. وقالت التميمي إن العمل في الإعداد لأكبر حدث رياضي في العالم فرصة نادراً ما تتكرر، مشيرة إلى أن الجميع في قطر يترقب موعد انطلاق البطولة، لتعريف العالم بالإمكانات التي تزخر بها الدولة المستضيفة للمونديال.
وأضافت: “أتقدم في كل يوم خطوة إلى الأمام نحو مستقبل واعد لي ولجميع القطريين. وأشعر كم أنا سعيدة الحظ بنيل فرصة فريدة للمشاركة ضمن فريق رائع في اللجنة العليا لتحقيق إنجاز لبلدي سأعتز به ما حييت.
التحقت فاطمة التميمي باللجنة العليا في العام 2019، وتفخر بانضمامها لفريق عمل يتولى مسؤولية تنفيذ مشاريع البنية التحتية. وأضافت: “لطالما تطلعت إلى تمثيل قطر بصورة مشرفة تليق بالمكانة الرفيعة التي تحظى بها بلادي، وعندما أتيحت لي الفرصة للمشاركة في تنظيم كأس العالم، الحدث التاريخي الذي سيخط اسم قطر بحروف من ذهب عالمياً، عندها تيقنت بأن علي الانضمام للإسهام في هذاالإنجاز الاستثنائي. وأشارت التميمي إلى أنها تمارس مهام العمل بحماس ضمن أسرة واحدة يسودها التعاون وروح الفريق الواحد، مؤكدة أن تنظيم قطر للمونديال مبعث فخر لجميع القطريين. وأكدت التميمي أنها تطمح إلى بناء علاقات تواصل بناءة ودائمة، والتقريب بين الشرق والغرب، فضلاً عن كسر الحواجز الثقافية بين الشعوب، مشيرة إلى أنها تتوق مثل جميع القطريين إلى مشاهدة ثمار الجهود المبذولة على الطريق نحو قطر 2022. وأعربت التميمي عن ثقتها في أن مونديال قطر سيكون نسخة متفردة من كأس العالم، مؤكدة أن من الصعب تكرار ما ينجزه فريق العمل في اللجنة العليا، وقالت: “لا شك أن مشاهدة الاستادات الرائعة التي ستستضيف منافسات البطولة، مثل استاد 974 المفضل لدي، والذي يضع معياراً جديداً في استدامة البطولات والفعاليات الكبرى، يجعلني على يقين من أن قطر ستنظم النسخة الأفضل على الإطلاق في تاريخ بطولة كأس العالم.”


التعليقات

إضافة تعليق