بصمة قطرية في حفل الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية

قنا
2020-02-05 | منذ 2 أسبوع

 

حفل جوائز الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية

بودابست، 5 فبراير 2020 - شهدت النسخة الثانية من حفل جوائز الافضل لعام 2019 للصحفيين الرياضيين على مستوى العالم، والذي نظمه الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية بالشراكة مع لجنة الاعلام الرياضي القطرية، تميز ونجاح تنظيمي واضح جدا.
حضر الحفل الذي أقيم في فندق كورنثيا بالعاصمة المجرية بودابست عدد من كبار الشخصيات والمسؤولين تقدمتهم الدكتورة توندي سازابو وزيرة الشباب والرياضة في المجر، واللورد سيبستيان كو رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، والايطالي جياني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية وعدد من رؤساء الاتحادات الرياضية الدولية، والمكرمين، ونخبة من المع الصحفيين على مستوى العالم، وتم توزيع الجوائز والاعلان عن الفائزين في الفئات الثمانية للجائزة (الصورة -الفيديو -الصوت -المراسلين الشباب). حيث تم تصفية الاعمال في كل فئة الى ثلاثة مرشحين فقط ونال صاحب المركز الاول في كل فئة مبلغ 8.000 دولار أمريكي، فيما حصل الفائز بالمركز الثاني على 3.000 دولار أمريكي والمركز الثالث 2.000 دولار أمريكي.
فيما حصل الاتحاد الدولي لالعاب القوى واللجنة المنظمة لبطولة العالم قطر 2019 على جائزة جائزة لافضل تسهيلات صحفية لبطولة عالمية تقديرا للجهود والتميز الكبير في عمل الاعلاميين خلال تغطية هذا الحدث العالمي.
وعلى صعيد بقية الجوائز فكانت البداية مع الصحافة المكتوبة، وفي فئة ”أفضل عمود رأي". فجر الصحفي من نيبال ”أولي براجوال" من صحيفة كاتماندو بوست المفاجأة ونال المركز الأول عن الاتحادات المضللة التي تحصل على أموال ودعم ولكنها ليست فعالة في الرياضة، فيما حصل على المركز الثاني بالتساوي الإسباني ماتلاناس من صحيفة as والأرجنتيني سيبستيان ايجانسيو توريك من صحيفة لانسيو من خلال تحقيقه في التلاعب بنتائج المباريات في التنس، وهي المرة الأولى التي تحدث في الجائزة الا يكون هناك مركز ثالث.
أما في فئة أفضل موضوع "القطعة الملونة"، فقد نالت المركز الأول الأمريكية سوازنا واراك من صحيفة الجارديان، فيما نال المركز الثاني البريطاني جيرمي ويلسون من الديلي تليجراف، فيما نالت الممركز الثالث الايرانية زهراء علي حسين من تلفزيون 90.
وفي فئة التحقيق الاستقصائي فاز الصحفي البرازيلي الذي يعيش في سويسرا جميل شادي من موقع uol بالمركز الأول، وهي الجائزة التي كان قد فاز بها في العام الماضي الصحفي الغاني أنس، وأكد جميل على انه رغم التهديدات او اي صعوبات لن يتمكن أحد من اقصاء الصحفي عن دوره اطلاقا.
اما على صعيد الفيديو ففي فئة ”بروفايل رياضي"، فاز بالمركز الأول الامريكي ماتياس آلين عن الاسطورة البرازيلي بيليه لصالح قناة NBC.
الدموع تنهمر بسبب الإسباني ”ماتلاناس"
شهدت جائزة أفضل عمود رأي فئة الصحافة المكتوبة فيديو مؤثرا للغاية لقصة الصحفي الإسباني ماتلاناس في صحيفة as الأسبانية والذي فاز بالمركز الثاني مناصفة مع الصحفي الارجنتيني ايجانسيو، وانهمرت بسببها دموع جميع الحاضرين في مشهد مؤثر للغاية.
ماتلاناس تحدث عنه النجم الأسباني فيرناندو توريس، وقال إنه يقتدي به في عالم الرياضة، لعزيمته واصراره الكبير.
ويذكر أن ماتلاناس كان قد أصيب بمرض التصلب العصبي المتعدد، والذي تسبب في فقدان قدرته على الكتابة بشكل نهائي، وأصبح مضطرا للكتابة بعينيه.

لحضور نهائي الشمبيونزليج
رحلة خاصة للمراسلين الشباب الى إسطنبول
أعلن الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية عن اختيار الثلاثي الفائز في جائزة المراسل الشاب فئة (الكتابة -التصوير -إنتاج الوسائط) للسفر الى العاصمة اسطنبول لحضور وتغطية نهائي الشمبيونزليج هذا العام.
وفاز بجائزة فئة التصوير الايطالي ماتيا أوزبوت، فيما فاز بجائزة فئة الكتابة مازفيداس لورينتس من ليتوانيا، فيما فائز بجائزة انتاج الوسائط المغربي حمزة بن مسعود.
وقام بتتويج الفائزين في هذه الفئة مبارك راشد البوعينين أمين السر العام بلجنة الاعلام الرياضي.

وزيرة الشباب والرياضة:
الحكومة المجرية دعمت بقوة الاستضافة
قالت الدكتورة توندي سازابو وزيرة الشباب والرياضة المجرية إن النسخة الثانية من جائزة الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، حققت نجاحا مبهرا، وخرج الحفل بأفضل صورة.
وأوضحت سازابو أن الحكومة المجرية دعمت استضافة هذا الحدث الكبير، وكونجرس الاتحاد الدولي رقم 83، وكانت ليلة رائعة جدا وأعتقد أنها الأفضل في هذا التخصص.
وأشارت الدكتورة توندي إلى أن كل المشاركين استحقوا الفوز، حيث كانت جودة الأعمال الصحفية المقدمة عالية جدا، وفيها الكثير من الأفكار المميزة والإبداعات في العمل الصحفي.

عبد الله المري:
تطوير الفكرة أكثر
شدد عبد الله محمد المري بعد نهاية حفل الافضل والذي نظمته لجنة الاعلام الرياضي بالتعاون مع الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية على التميز الكبير للنسخة الثانية من الحفل الذي اقيم في العاصمة المجرية بودابست بشهادة الجميع.
وقال المري في تصريحات بعد الحفل: ان العمل الدؤوب والجهود الكبير الذي بذله فريق العمل آتى ثماره، فكانت الإشادة الكبيرة التي تسعدنا وتحفزنا على تقديم المزيد والأفضل بما يليق بسمعة قطر وقدراتها التنظيمية دائما.
وقال المري إن النسخة الاولى للجائزة شهدت كما كان الحال في نسخة العام الماضي العديد من المحطات والعمل الكبير والتعاون بين اللجنة والاتحاد الدولي منذ الاعلان عن انطلاق الجائزة في نسختها الثانية ثم استلام الاعمال، وتنقيتها حتى الوصول الى الاختيارات النهائية والاعمال الفائزة، وهذا يحتاج الى جهود كبيرة للغاية وليس بالامر السهل على الاطلاق.
واعتبر المري ان المشاركة الكبيرة من الصحفيين على مستوى العالم في هذه الجائزة يعكس مدى نجاحها الكبير حيث وصل العدد الى 1746 مشاركا في النسخة الثانية التي باتت اكبر تجمع لأسرة الصحافة الرياضية على مستوى العالم، ولقد شاركنا نخبة من المع الصحفيين من كبرى وكالات الانباء العالمية والجميع كان متحمسا جدا للفكرة وهذا يشجعنا على تطويرها وانجاحها خلال السنوات القادمة بصورة اكبر.

الإيطالي جياني ميرلو:
نفخر بشراكتنا مع لجنة الإعلام الرياضي
ابدى الإيطالي جياني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية ارتياحه الشديد لردود الفعل الرائعة من كافة الحضور في حفل الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية في نسخته الثانية، وقال إن هذه لا تزال البداية ويثق بأن القادم في المستقبل سيكون أفضل بكثير.
وقال ميرلو: زيادة عدد المشاركين دليل واضح على الثقة الكبيرة في رسالة الاتحاد الدولي التي يقدمها للعالم، ونحن نتطلع دائما لتقديم المزيد لمهنتنا في مواجهة كل التحديات والصعوبات، ونتمنى استمرار هذه الجائزة في السنوات القادمة خاصة مع وجود تركيز كبير على شريحة الشباب لانها المستهدفة في المجتمع.
واشار الى ان لجنة المحكمين بذلت جهودا كبيرة وعقدت الكثير من الاجتماعات طوال الفترة الماضية لاختيار افضل الاعمال، واعتقد ان الجودة العالية للأعمال المقدمة خلقت نوعا كبيرا من التنافس بين المشاركين.
وشدد ميرلو على أن "التعاون بين الاتحاد الدولي ولجنة الاعلام الرياضي مفيد جدا وتساهم هذه الشراكة في منحنا مزيدا من القوة لنواصل التطور لانه لم تكن هناك اي جائزة في السابق للاعلاميين، ونحن فخورون بأنهم شركاءنا مثلما هو فخورون بشراكتهم مع الاتحاد الدولي كذلك، وبالتالي فهي فرصة تاريخية بالنسبة للصحفيين الشباب، بل وبالنسبة للصحفيين على مستوى العالم واتمنى ان يستمر هذا التعاون في المستقبل، ويحقق المزيد من النجاحات.

مبارك البوعينين أمين السر لجنة الإعلام الرياضي:
جائزة الصحافة الرياضية تخدم الرياضة العالمية
قطر تؤكد نجاحاتها في المحافل العالمية وسعداء بهذه الشراكة المثمرة
أكد مبارك راشد البوعينين أمين السر العام بلجنة الإعلام الرياضي سعادته الكبير بالنجاح الهائل الذي حققته النسخة الثانية لجائزة الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، مشيرا الى أن الرقم الهائل للمشاركين والذي وصل الى 1746 مشاركا من 125 دولة، يؤكد على الثقة الكبيرة بما يقدمه الاتحاد الدولي تجاه الصحافيين.
وثمن البوعينين أهمية التعاون المشترك في استمرارية الجائزة للعام الثاني على التوالي ما بين لجنة الاعلام الرياضي القطري والاتحاد الدولي، مما يصب في تطوير العمل الإعلامي، والارتقاء بالعمل الصحافي والصحافة الورقية، بمواجهة التحديات مع السوشيال ميديا.
وأضاف البوعينين: "النسخة الاولى من الجائزة، شهدت 1267 مشاركاً يمثلون 119 دولة، وزاد العدد في النسخة الثانية، وهذا دليل واضح على الثقة الكبيرة في الجائزة.
وتابع قائلا: الشيء الرائع في فكرة الجائزة، هو انها تقوم على المصداقية والنزاهة، وتشجع الصحفيين للقيام بعمل كبير من أجل تطوير الرياضة في كافة أنحاء العالم، عبر خلق الإبداع من أشخاص بعضهم غير مشهورين أو لا يعملون في مؤسسات كبيرة، وقد نجحوا في الوصول الى النهائيات بأفكار مميزة وجديدة، مما ساهم في خلق تقارب ثقافي ولحمة واضحة أيضا.
كما أن أبعاد هذه الجائزة تتمثل في العمل على التحري الدائم حول الموضوعات التي بها أفكار معينة عن الجريمة او المنشطات والعنصرية وغيرها، وأيضا القاء الضوء على القصص التي لها تأثير واضح على البشر، مثل قصة البطلة الرياضية التي تعرضت للسرطان، وقصة أخرى لبطل العالم في رفع الاثقال الذي فاز بميدالية في بيجين بعزيمة وإصرار رغم وفاة زوجته وتأثره وتفكيره في التوقف عن ممارسة الرياضة نهائيا، كما كانت هناك أيضا قصة مؤثرة للصحفي الأسباني ماتالاناس الذي كان يكتب بعينيه بعد أن حرمه المرض من الكتابة بشكل طبيعي.
والى جانب الإبداع فإن أيضا العديد من الموضوعات المطروحة تساهم في حل الكثير من المشكلات، ومساعدة بعض الأبطال الذين يعانون من إصابات وإعاقات معينة تمنعهم من ممارسة الرياضة بشكل طبيعي، وعندما يسلط الضوء عليهم يمكن مساعدتهم بعد ذلك وهذه كلها قدرات ابداعية، كما باتت هناك استقلالية، واعتماد على النفس للعديد من المشاركين. وبعض الدول مثل نيبال وايران وصلت للنهائيات مع دول وشركات عالمية كمشاركات مستقلة.
وشدد البوعينين على المشاركة الضخمة للعديد من الشركات ووكالة الأنباء العالمية، والصحف الاجنبية المختلفة مثل الديلي تلجراف والجارديان ودير شبيجل، والجزيرة ميديا وسي ان ان وليكيب الفرنسية، وماركا الاسبانية، وان بي سي، وبي بي سي،ولانسيو الارجنتينية، وبوستون جلوب، والقناة الاولمبية، وجيتي ايمجز ورويترز، وكيكر الالمانية ووكالة الانباء الفرنسية، وجول وقناة الكأس ايضا وفوكس سبورتس وهذا دليل واضح على عالمية الجائزة، وهذا لا يعني كذلك ان المؤسسات الكبيرة هي فقط التي تفوز، فهناك قنوات غير معروفة أبهرت الجميع.
واعتبر البوعينين في نهاية تصريحاته على أن هذه الجائزة تمثل قيمة كبيرة بالنسبة لقطر والتي تستقطب أكبر الوسائل الاعلامية على مستوى العالم، قبل سنوات قليلة من استضافة الحدث الرياضي الأكبر على مستوى العالم في كرة القدم كأس العالم 2022.

المغربي حمزة آيت مسعود:
”جائزتي" تتويج للشباب العربي
اعتبر المغربي حمزة آيت مسعود الفائز بجائزة الانتاج لفئة المراسلين الشباب، أن فوزه بجائزة الإنتاج لفئة المراسلين الشباب بمثابة تتويج لكل الشباب العربي قائلا بعد استلامه الجائزة خلال الحفل: "فخور اليوم بتمثيل كل الشباب العربي، وأعتبر أنه حلم وتحقق بالنسبة لي.
وأضاف: قمت بعمل مشترك مع الزملاء منال بوعزة، والمصور مهدي كميم، وتحت اشراف الأستاذ صلاح الدين عمير، كما تشاركت في العمل أندية وجمعيات رياضية كثيرة في المغرب، كانوا جميعا السبب في أن نكون هنا ونشكرهم كثيرا على التعاون معنا وأنا سعيد للغاية بهذا الفوز العريض.
ووجه مسعود الشكر للاتحاد الدولي للصحافة الرياضية برئاسة الايطالي جياني ميرلو، وللجنة الاعلام الرياضي القطري على تقديم هذه الجائزة، وأيضا الاهتمام بفئة الشباب.

الأولمبي ”جوناثان ادواردز" عريف الحفل
تولى البطل العالمي الاولمبي جوناثان ادواردز صاحب ذهبية اولمبياد سيدني 2000 في الوثب الثلاثي، والفائزة بجائزة بي بي سي كأفضل شخصية رياضية في العالم عام 1995 مهمة عريف الحفل، بصحبة رئيسة اللجنة المنظمة للحفل ونائب رئيس الاتحاد المجري للصحافة الرياضية وعضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي المجرية زوزا شيستو.
وأبدى ادواردز اعجابه الشديد بالتنظيم المميز للحفل مؤكدا انه حدث عظيم بكل المقاييس، وجميع الفائزين من الاسماء البارزين في مجالهم ويستحقوان جميعا التكريم لجهودهم الكبيرة.
وقال: نشكر الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية ولجنة الاعلام الرياضي القطرية على هذه الفكرة الرائعة والتي تمثل حافزا رائعا لجميع الصحفيين على مستوى العالم.

جاكي تشيد بجهود الملا
حرصت البريطانية جاكي بروك دويلي مسؤولة العلاقات الدولية في الاتحاد الدولي لألعاب القوى على الاشادة بجهود عبد الله يوسف الملا رئيس لجنة الاعلام و البث التلفزيوني باللجنة المنظمة لبطولة العالم لألعاب القوى الدوحة 2019، على هامش حفل توزيع جوائز الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، وتسلم اللورد سيبستيان كو جائزة أفضل تسهيلات صحفية لبطولة رياضية عالمية.
وقالت جاكي ان الملا لعب دورا كبير في تسهيل التواصل مع الصحفيين ورجال الاعلام من مختلف انحاء العالم، وتسهيل مهمتهم أيضا في تقديم أفضل تغطية صحفية للبطولة العالمية التي خرجت بأفضل صورة.
وأضافت الملا: تعاملنا مع الملا على مدار سنوات طويلة وهو من الكفاءات القطرية المشهود لها في الجانب الإعلامي ونقدم له الشكر والتقدير على دوره في أن يفوز الاتحاد الدولي واللجنة المنظمة لبطولة العالم بهذه الجائزة الدولية الكبيرة.

دقيقة صمت على رحيل كوبي براينت
حرصت اللجنة المنظمة للحفل على دعوة جميع الحضور للوقوف دقيقة صمت على رحيل أسطورة كرة السلة الأمريكية كوبي براينت، الذي لقي مصرعه اثر تحطم الطائرة الخاصة التي كانت تقله وبصحبته ابنته جيانا.
وتم نشر رسالة كتبها براينت من ضمن فيلمه الوثائقي عن كرة السلة والتي كتب فيها، في كرة السلة من الصعب أن تتجاوز الخصوم، وعندما تكتب يجب ان يكون هناك ترابط مع الوجدان، وهذا ما يقوم به الصحفيون.
يذكر ان فيلم كوبي براينت ”عزيزتي كرة السلة" فاز بجائزة أوسكار لأفضل رسوم متحركة قصير في عام 2018 وهو فيلم مدته خمس دقائق قائم على رسالة حب الى الرياضة كتبها في عام 2015.

السباحة المجرية كاتينكا هوسو:
سأعود لزيارة قطر قريباً
أكدت المجرية كاتينكا هوسو أفضل رياضية في أوروبا لعام 2019، والفائزة بثلاث ميداليات ذهبية أولمبية إعجابها الشديد بالصورة المميزة التي شهدها حفل توزيع جوائز الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية الذي أقيمت نسخته الثانية في بلادها المجر.
وقالت كاتينكا في تصريحات صحفية: تشرفت بحضور الحفل وفخور بالتواجد هنا ضمن هذه الكوكبة من ألمع نجوم الاعلام والصحافة الرياضية على مستوى العالم، وتسليم الجوائز للفائزين أيضا.
وتابعت قائلة انها ستزور قطر قريبا، وستتواجد للمشاركة في احدى بطولات السباحة وتستمتع بالأجواء المميزة في عاصمة الرياضة.


التعليقات

إضافة تعليق