الأكاديمية الأولمبية القطرية تعلن عن أجندة شهر يونيو الجاري

اللجنة الأولمبية القطرية
2020-06-02 | منذ 4 شهر

 

مقر الأكاديمية الأولمبية القطرية

الدوحة، 2 يونيو 2020 - أعلنت الأكاديمية الأولمبية القطرية عن رزنامة دوراتها لشهر يونيو الجاري، والتي ضمت ثلاث دورات متنوعة، بالإضافة إلى الفصل السادس من ماجستير القانون الرياضي، حيث ستكون أولى الدورات دورة إدارة وتنظيم الأحداث الرياضية في الثامن من هذا الشهر، ثم دورة الإدارة الحديثة في المؤسسات الرياضية والتي تستمر لمدة عشرة أيام.

وتختتم دورات شهر يونيو بإعادة دورة إدارة الأزمات والمخاطر في الأحداث الرياضية والتي كانت قد طرحت في شهر أبريل الماضي.

البداية ستكون مع دورة إدارة وتنظيم الأحداث الرياضية، والتي تنطلق في الثامن من هذا الشهر وتستمر حتى الحادي عشر منه، ولكن سوف تقدمها الأكاديمية بصورة مختلفة عن الدورات الأخرى، حيث سيقوم عدد من الشخصيات القيادية الرياضية بطرح عدد من المواضيع من واقع خبراتهم في تنظيم البطولات الرياضية وتقديم نتاج خبراتهم للدارسين.

وسيقوم السيد خليل الجابر مدير إدارة الشؤون الرياضية في اللجنة الأولمبية القطرية رئيس الاتحاد القطري للسباحة في اليوم الأول بالحديث عن مفهوم الفعالية وإدارتها (إعداد ملف التنظيم  وإعداد الهيكل التنظيمي  التمويل) وكذلك الدروس المستفادة من تنظيم الأحداث الرياضية السابقة.

وفي اليوم الثاني سوف يتحدث في المحاضرة الأولى المهندس فهد جمعة مدير مكتب التخطيط الاستراتيجي والتطوير في اللجنة الأولمبية القطرية عن دور التخطيط الاستراتيجي في تنظيم الأحداث الرياضية، وأيضا دروس مستفادة من تنظيم الأحداث الرياضية السابقة.

فيما ستتحدث سعادة الشيخة أسماء بنت ثاني آل ثاني مدير إدارة التسويق والاتصال في اللجنة الأولمبية القطرية عن الخطة الاستراتيجية والهيكل التنظيمي للجنة التسويق في الحدث الرياضي، وكذلك النواحي القانونية في تسويق الحدث الرياضي، بالإضافة إلى دروس مستفادة من تنظيم الأحداث الرياضية السابقة.

أما في اليوم الثالث فسيتحدث السيد حسن الحمادي مدير إدارة الموارد البشرية والمتطوعين في اسياد الدوحة 2006 عن الخطة الاستراتيجية والهيكل التنظيمي للجنة الموارد البشرية في الحدث الرياضي، وآلية تقييم احتياجات الموارد البشرية في الحدث الرياضي.

وتختتم الدورة في اليوم الرابع مع السيد عبدالله يوسف الملا مدير إدارة المراسم في اسياد الدوحة 2006 حيث سيتناول موضوع الخطة الاستراتيجية والهيكل التنظيمي، وآلية اختيار العاملين في لجنة المراسم والبروتوكول في الحدث الرياضي.

أما بخصوص دورة الإدارة الحديثة في المؤسسات الرياضية، فتقام هذه الدورة سنويا باعتماد من اللجنة الأولمبية الدولية، حيث تعتبر الدورة التأهيلية الثانية بعد دورة مبادئ الحركة الأولمبية، واللتين تؤهلان الدارس

أما بخصوص الفصل الخامس من ماجستير القانون الرياضي، فتواصل الأكاديمية الأولمبية القطرية طرح فصول الماجستير الذي تقيمه بالتعاون مع جامعة ليدا الإسبانية واعتماد من أعلى الجهات الدولية الرياضية في مقدمتها اللجنة الأولمبية الدولية ومحكمة كاس والمجلس الأولمبي الآسيوي.

تأتي هذه الخطوة في استمرار فصول الماجستير عن بعد في ظل الظروف الحالية التي يمر بها العالم بسبب جائحة كورونا بعد التنسيق مع وزارة التعليم والتعليم العالي المعتمد لهذا البرنامج والجامعة حفاظا على استمرار البرنامج وعدم تأخير الدارسين في تحصيلهم العلمي.

من جانبه قال السيد سيف محمد النعيمي المدير التنفيذي للأكاديمية الأولمبية القطرية.. إن الإقبال الكبير جدا والذي فاق التوقعات على الدورات التي طرحتها الأكاديمية في شهر أبريل الماضي باستخدام تقنية الاتصال المرئي وضعنا أمام تحد كبير للاستمرار بتقديم العلوم النافعة والمفيدة لكل من يرغب في اكتساب العلوم الرياضية بنفس الجودة التي تعود عليها الدارسون في مقر الأكاديمية.

وأضاف النعيمي بقوله، لقد ارتأينا أن نعيد طرح دورة إدارة الأزمات في الأحداث الرياضية بناء على رغبة الجمهور، حيث إنه أقفل التسجيل في الدورة السابقة خلال خمس عشرة دقيقة من طرح الدورة، وهذا يدل على الوعي الكبير للجمهور بأهمية هذه العلوم التي تخدم المجتمع والدولة في التحديات القادمة في تنظيم العديد من البطولات والأحداث الرياضية التي تستضيفها الدولة.

وتحدث المدير التنفيذي للأكاديمية عن أهمية استمرار برنامج الماجستير في ظل كورونا فأكد أنه تم التنسيق مع وزارة التعليم والتعليم العالي وجامعة ليدا لاستكمال باقي فصول الماجستير عن بعد، رغبة من إدارة الأكاديمية أن يواصل الطلاب فصولهم دون توقف أو انقطاع يأخر تخرجهم، حيث إن الأكاديمية دائما تبحث عن أفضل السبل الممكنة لاستمرار العملية التعليمية من خلال البرامج والدورات التي تطرحها بأفضل صورة ممكنة.

وكانت الأكاديمية الأولمبية القطرية قد قامت بتعليق الدراسة في جميع البرامج والدورات والأنشطة التي تقيمها داخل المبنى أو خارجه في شهر مارس الماضي تماشيا مع الجهود والإجراءات التي تتخذها الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) من خلال الحد من التجمعات في القاعات الدراسية أو الأماكن العامة حرصا على سلامة الدارسين.

ثم عاودت طرح برامجها ودوراتها في أبريل باستخدام تقنية الاتصال المرئي، بالإضافة إلى عدد من المبادرات من خلال منصاتها في وسائل التواصل الاجتماعي مثل سلسلة حلقات لياقتك في دقيقة وغيرها من الأنشطة.


التعليقات

إضافة تعليق