مدير أمن اللجنة المنظمة لدوري أبطال آسيا: نطبق أعلى المعايير الأمنية العالمية والكفاءات القطرية حاضرة بقوة

متابعات
2020-11-24 | منذ 2 شهر

أعلى المعايير الأمنية العالمية والكفاءات القطرية حاضرة

الدوحة، 24 نوفمبر 2020 - أكد السيد جاسم الكعبي مدير أمن اللجنة المنظمة لدوري أبطال آسيا لأندية شرق القارة على أن كافة الأمور الأمنية المتعلقة بالبطولة تسير على أكمل وجه وفقاً لأعلى المعايير العالمية ووفقاً لمعايير الاتحاد الاسيوي AFC و الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا.

مشيراً في حديثه للموقع الإلكتروني للاتحاد القطري لكرة القدم بأنه تم تشكيل فرق عمل أمنية من اللجنة المحلية المنظمة و من اللجنة الأمنية و أمن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ، وذلك قبل انطلاق المنافسات ،حيث جرى التنسيق على أعلى المستويات للخروج بالبطولة في أبهى حلة تنظيمية .

وأوضح الكعبي بقوله "سبق وأن عملنا في بطولة دوري أبطال آسيا لأندية الغرب والتي لاقت نجاحاً وإشادة كبيرة ، وهو ما نسير عليه في بطولة أندية شرق آسيا والتي تقام في ذات الأجواء وفي ظل الأوضاع والظروف الصعبة الحالية فيما يتعلق بجائحة كورونا وكيفية التعامل معها والتي تمثل تحدياً لنا يتطلب ضرورة التعامل وفقاً للبروتوكول الطبي الصارم والاجراءات الاحترازية المتبعة" .

وأكد مدير أمن اللجنة المنظمة بأنه تم دمج عمليات البطولة مع الجهات الأمنية في الدولة بالتنسيق مع اللجنة الأمنية والتي تضم جميع الجهات الأمنية في دولة قطر برئاسة معالي رئيس مجلس الوزارء  ووزير الداخلية ، من أجل توفير أعلى المستويات الأمنية للوفود والفرق من الأندية المشاركة والإعلاميين منذ لحظة الوصول إلى مطار حمد الدولي وانهاء الاجراءات حتى التوجه إلى مقر الإقامة بالفنادق والتواجد لتأمين الملاعب التي تستضيف المباريات وملاعب التدريب كذلك.

حيث تم اعتماد خطط عمل وفقاً لأعلى المعايير الأمنية والمتضمنة متطلبات الفيفا والاتحاد الآسيوي لكرة القدم في الملاعب عن طريق تكليف الأمن الخاص ومشرفي السلامة بتأمين الملاعب والمنشآت و ملاعب التدريب ويتم دعمهم عن طريق فرق من قوات الشرطة واللجنة الأمنية.

وأضاف جاسم الكعبي بقوله : " الكفاءات والكوادر القطرية حاضرة بقوة في اللجنة الأمنية و ضمن فريق عمل اللجنة المحلية المنظمة ، كما يتواجد خبراء دوليون بهدف تأسيس وتجهيز فريق قطري متكامل للإشراف على العمل في جميع ملاعب و منشآت البطولة الرسمية وفقاً لمعايير الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا" .

و"سيخضع الفريق القطري للتدريب المستمر حتى بطولة كأس العالم 2022 من خلال المشاركة في البطولات ، كما أن البطولات المحلية ميدان متميز لصقل إمكانيات فريق العمل بطريقة احترافية ، وهم بذلك يمثلون أفضل إرث بشري أمني لدولة قطر بعد بطولة كأس العالم "2022.


التعليقات

إضافة تعليق