اشادة كورية ويابانية بالاجراءات الطبية القطرية وبروتوكولات السلامة بدوري أبطال آسيا

قنوات الكأس الرياضية
2020-12-14 | منذ 1 شهر

اشادة كورية ويابانية بالاجراءات الطبية القطرية

الدوحة، 14 ديسمبر 2020 - الإشادة بالاجراءات الطبية القطرية وبروتوكولات السلامة والاختبارات الصحية المتعلقة بجائحة كورونا والتي تقدمها اللجنة المحلية المنظمة لدوري أبطال آسيا 2020 لأندية شرق القارة لا تزال مستمرة ومتواصلة في المؤتمرات الصحفية ، وكان آخرها ما جاء على لسان لاعبي ومدربي الفريقين المتأهلين للدور قبل النهائي؛ فريقا أولسان هوينداي الكوري الجنوبي وفيسيل كوبي الياباني والتي حسمها الأول لصالحه بفوزه 2-1 وتأهل مساء الأحد لمواجهة بيرسيبوليس الإيراني في المباراة النهائية التي ستقام مساء 19 الجاري باستاد الجنوب .

ففي حديثه لوسائل الإعلام أمس السبت ، أعرب جوتوكو ساكاي لاعب فيسيل كوبي – مدافع منتخب اليابان السابق –  عن شعوره بالرضا التام خلال فترة إقامته في قطر أثناء مبارياتدوري أبطال آسيا ، لاسيما مع تطبيق نظام الفقاعة الصحي الذي تطبقه اللجنة المحلية المنظمة بصرامة على الجميع .

وجاءت كلمات ساكاي لتعكس مدى الدقة والبروتوكول الطبي المعتمد الذي طبقته اللجنة المنظمة بجانب العديد من الإجراءات الأخرى ، بما في ذلك الاختبارات الإضافية الخاصة بالكشف عن الإصابة بكوفيد 19 ، والمتعلقة باجراءات الحد من التفاعلات الاجتماعية بين اللاعبين مع الآخرين ، بما في ذلك زملائهم في الفريق والمقيمين معهم في مقار الإقامة بالفنادق وتشجيع الاجتماعات الفنية التي تُعقد افتراضيًا أو في الهواء الطلق ، والتي تخضع لإشراف فريق من الخبراء من وزارة الصحة العامة القطرية وإدارة الصحة والسلامة باللجنة المنظمة المحلية والاتحاد الآسيوي.

وتحدث ساكاي ، الظهير الأيمن الذي مثل المنتخب اليابان في كأس العالم 2018 FIFA وكأس آسيا 2015 ، عن الفقاعة الحيوية الصحية في قطر ودورها الفعال في توفير أعلى درجات الحماية والوقاية للمشاركين في البطولة ، خاصة وأنه تعافى من إصابته بفيروس كورونا والذي أصابه في مارس من هذا العام، وذلك بفضل الالتزام بدقة بالبروتوكول الطبي.

وقال ساكاي الذي لعب سابقاً بالبوندسليجا في صفوف كل من هامبورج وشتوتجارت الألمانيين : “علمنا قبل مجيئنا إلى هنا عن الوضع الصحي ونظام الفقاعة ، وعرفنا أنه لن يكون بإمكاننا الخروج من مقر الإقامة ، وبالفعل كان من المهم جدًا البقاء في الفندق وفقًا للقواعد وأحيانًا التقيد بالغرفة، وكانت الاجراءات المقيدة مفيدة للغاية ، حتى أننا تمكنا من التركيز تمامًا على اللعبة وعدم الانزعاج بشأن الأشياء الأخرى”.

حتى أن الشاب البالغ من العمر 29 عامًا والمولود لأب ياباني وأم ألمانية أعطى تعبيرًا عن تقديره للضيافة القطرية المقدمة في الفندق بقوله:“كان كل شيء جيدًا في الفندق بما في ذلك الطعام الذي كان يحتوي على الكثير من العناصر اليابانية.. أنا سعيد للغاية بهذه الاجراءات الصارمة،وهو سبب حصولنا على نتائج جيدة ووصولنا للنهائيات”.

وعلى صعيد متصل ، استكمل ممثلو نادي أولسان هيونداي الكوري الجنوبي ، الحديث عن الالتزام بتنفيذ نظام الفقاعة الصحية خلال منافسات البطولة ، وهو ما جاء على لسان كيم دو هون مدرب الفريق بإسهاب ، حين تحدث عن بروتوكولات السلامة الصحية الخاصة بفيروس كورونا المستجد ، وذلك قبل مباراة نصف نهائي المنطقة الشرقية أمام فريق بكين جوان الصيني .

حيث قال كيم مدرب أولسان الكوري الجنوبي – المهاجم الكوري الجنوبي السابق – البالغ من العمر 50 عامًا والذي مثل منتخب بلاده في كأس العالم فرنسا 1998: “تم اختبارنا للكشف عن خلونا من فيروس كورونا في اليوم السابق لكل مباراة لنا في البطولة ، وهذا جعلنا نشعر بالأمان وأشكر اللجنة المنظمة المحلية والاتحاد الآسيوي لكرة القدم على هذا الاهتمام الكبير .

كما تم تنفيذ نظام الفقاعات الصحية مباشرة ولم نتمكن من مقابلة أي شخص من الخارج، كما تم توفير بنية تحتية جيدة للحجر الصحي ( للاعبين الثلاثة الذين انضموا إلى الفريق في قطر بعد المباريات الودية للمنتخب الوطني الكوري الجنوبي في النمسا حيث كانت هناك إصابات بكوفيد 19 بين ستةلاعبين)”.

وأبهر كيم عشاق كرة القدم من القطريين وغيرهم عندما كشف أن اللاعبين الثلاثة العائدين من رحلة المنتخب الوطني بالنمسا قد خضعوا طواعية للحجر الصحي لمدة 10 أيام على الرغم من الاختبارات عند وصولهم إلى الدوحة كانت سلبية ، وعلى الرغم أيضاً من أن مجموعة بروتوكولات السلامة الطبية بالبطولة توصي بالعزل فقط في حال كانت نتيجة الكشف والاختبارات لفيروس كورونا إيجابية، وهو ما يؤكد على مدى الالتزام الكبير بالاجراءات الصحية وبروتوكولات السلامة التي اعتمدتها اللجنة المنظمة المحلية .


التعليقات

إضافة تعليق