اللجنة القطرية لمكافحة المنشطات تدشن شعارها الجديد

قنا
2021-04-06 | منذ 1 أسبوع

شعار اللجنة القطرية لمكافحة المنشطات

الدوحة، 6 أبريل 2021 - أعلنت اللجنة القطرية لمكافحة المنشطات عن تدشين شعارها الجديد الذي سيبدأ العمل به ابتداءً من الموسم الرياضي 2021-2022. يأتي الشعار الجديد تزامنًا مع انطلاق مرحلة جديدة في تاريخ اللجنة بعد إعادة تشكيل مجلس الإدارة الذي يضم نخبة من الكفاءات الوطنية وهم سعادة الدكتورعبدالوهاب المصلح- رئيسًا، والدكتور أحمد علي المحمد- نائبًا للرئيس، والأعضاء الدكتورة إيناس عبدالعزيز الكواري، الدكتورة موزة سليمان الهيل، والدكتور أحمد عبدالرحمن العمادي، ومبارك محمد العلي والعميد عبدالعزيز علي السليطي.

بالإضافة إلى الهيئات الدائمة برئاسة الشيخ ثاني بن علي آل ثاني لهيئة الاستئناف، ورئاسة الدكتورة غادة درويش كربون لهيئة الاستماع، ورئاسة الدكتور عمر الصيرفي لهيئة الإعفاء للاستخدام العلاجي مرورًا باعتماد النظام الأساسي واللوائح الإدارية والتشغيلية.

وترتكز فكرة الشعار الجديد على «الرياضي» الذي يعد أساس الرياضة، ويحمل بين يديه زهرة بنفسجية وهي زهرة خزامى البحر، القطاف المستمدة من واقع البيئة القطرية، إلى جانب المكونات البيئية النقية، حيث إن تصميم الشكل يعمل على نقل رسالة مفادها أن الحرص على نقاء المنافسة الرياضية هو مسؤولية كل رياضي يسعى للوصول إلى القمة باستحقاق وبالجهد والمثابرة.

وفي هذا الصدد قال سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية «تقدم اللجنة الأولمبية دعمًا متواصلًا للجنة مكافحة المنشطات في هذا المجال لتحقيق الأهداف السامية التي أنشئت من أجلها وإن زيادة المنافسة وارتفاع حدتِها أمر يدفع بعض الرياضيين إلى استعمال العقاقير المنشطة، واتباع طرق غير مشروعة من أجل الحصول على مجد زائف واكتساب لقب غير مستحَق.

وأضاف سعادته: تعد دولة قطر اليوم إحدى الدول الرائدة في مجال مكافحة المنشطات وفي الإنجازات الرياضية على حد سواء، وبفضل ذلك فقد أصبحت عاصمة للرياضة العالمية وللرياضيين وقبلة لجميع المهتمين بالمجال الرياضي».

ومن جانبه أعرب د. عبدالوهاب المصلح رئيس مجلس إدارة اللجنة القطرية لمكافحة المنشطات عن شكره وامتنانه لسعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني واللجنة الأولمبية القطرية على دعمهم المتواصل للجنة وأن الشعار يعبر عن هوية وسياسة اللجنة ومنهجها وهو رمز للجنة ودالّ عليها.

وستعمل اللجنة على التطوير من أدائها بفضل الدعم المتواصل من دولة قطر واللجنة الأولمبية القطرية من أجل تحقيق الأهداف المنشودة، وتعزيز بيئة رياضية تنافسية نظيفة وخالية من المنشطات من خلال التنظيم والتعليم وإنفاذ القانون العالمي لمكافحة المنشطات، ومن خلال سعيها أن تكون في طليعة الكفاح ضد المنشطات لضمان تنافس الرياضيين بشكل عادل وأخلاقي وحماية صحة وسلامة رياضتهم.

وتقترن الألوان المختارة في الشعار بالطبيعة والبيئة والأدعم في آن واحد.

وقد تم اختيار ثلاثة ألوان بيئية إضافية بمميزاتها وجمالها وهي الأزرق والأصفر والبنفسجي، فالأزرق مستوحى من نقاء السماء والحياة البحرية، واللون البنفسجي يمثل التفاؤل أحد أركان المنافسات الرياضية، واللون الأصفر فهو لون الرمال وخيوط الشمس الدافئة التي تمدنا بالحياة والصحة والقوة أيضًا، وجميعها أساسية للرياضي ونجاحه وتفوقه.


التعليقات

إضافة تعليق