إشادة كبيرة بنجاح تصفيات كأس العرب 2021 بالدوحة

قنا
2021-06-28 | منذ 4 شهر

إشادة كبيرة بنجاح تصفيات كأس العرب 2021 بالدوحة

الدوحة، 28 يونيو 2021 - أكد السيد جاسم الجاسم نائب الرئيس التنفيذي للعمليات في اللجنة المنظمة لتصفيات كأس العرب /فيفا قطر 2021/ على التميز الذي عرفه تنظيم التصفيات في الدوحة بمشاركة أربعة عشر منتخبا سخرت لها كل السبل والإمكانيات المتاحة منذ لحظة الوصول إلى الدوحة حتى المغادرة، مشيدا بالعمل الكبير الذي قامت به اللجان العاملة بالتعاون مع الجهات المعنية في الدولة من أجل إنجاز الحدث بالصورة اللائقة. 
وقال الجاسم في تصريحات صحفية، إن التنظيم كان متميزا رغم التحديات الصعبة التي فرضتها جائحة كورونا، بيد أن الإجراءات الاحترازية المشددة المتبعة خلال الفقاعة الطبية وفرت الحماية لكافة المشاركين والمنظمين، وبالتالي سارت الأمور على نحو مثالي.. نعد بأن تكون البطولة على مستوى تنظيمي راق بمعايير عالمية كما هو الشأن بالنسبة للمونديال. 
وأبدى الجاسم فخره الكبير بما وصلت إليه الكوادر القطرية من كفاءة عالية، وقال: إن أهم ما في البطولات التي تم تنظيمها خلال السنوات الأخيرة هو اكتساب الشباب القطري خبرات عميقة مكنتهم من التمرس والوصول إلى المستويات العالمية بتنفيذ كافة التفاصيل التنظيمية والإدارية، وهو ما يعد مثار اعتزاز وجانبا من جوانب الإرث الذي سيتركه المونديال. 
وعلى الصعيد ذاته أكد هاني طالب بلان نائب رئيس لجنة الحكام في الاتحادين الدولي والآسيوي لكرة القدم أن اللجنة المنظمة لتصفيات كأس العرب /فيفا قطر 2021/ كسبت الرهان حينما أخرجت المنافسات بالصورة اللائقة التي تتناسب مع السمعة الطيبة التي كسبتها قطر من تنظيم الفعاليات الرياضية الكبرى. 
وأشاد بلان بالاحترافية التي أظهرتها اللجان العاملة في الحدث، حيث كانت على قدر التحدي في ظل الظروف الصعبة خلال الجائحة بعد النجاح الكبير لنظام الفقاعة الذي أتى أكله بتوفير الحماية لكل المشاركين والمنظمين والوصول بالحدث إلى بر الأمان، حتى نال المنظمون إشادات كبيرة من الجميع. 
وقال بلان، لقد وفرت اللجنة المحلية المنظمة كافة متطلبات المنتخبات والوفود المشاركة، وسخرت كامل الإمكانيات المتاحة بالتعاون مع الجهات المعنية في دولتنا الحبيبة وبالتعاون مع /الفيفا/ الذي بات مسؤولوه على دراية كبيرة بالإمكانيات المميزة لدى الكوادر الإدارية القطرية التي اكتسبت خبرات كبيرة خلال استضافة المنافسات على الصعيد الدولي والقاري والمحلي بنجاح كبير خلال الجائحة، حتى أضحت الدوحة بالفعل المكان الآمن لإقامة الأحداث الرياضية. 
وأضاف قائلا "أولت لجنة الحكام في الاتحاد الدولي لكرة القدم /الفيفا/ اهتماما كبيرا بالمنافسات من خلال إسناد مهمة قيادة المباريات لمجموعة  طواقم تحكيمية مميزة ومعروفة أدارت المنافسات بأفضل صورة ممكنة، واستثمرت اللجنة الإمكانيات الكبيرة لدى قطر من أجل تطبيق تقنية حكم الفيديو المساعد (VAR) في المباريات لضمان العدالة التي كانت حاضرة من خلال نخبة من الحكام المميزين وأصحاب الخبرة في التقنية". 
ومن ناحيته، أكد سعد سفر الكواري المنسق العام في اللجنة المنظمة لتصفيات كأس العرب /فيفا قطر 2021/ أن الأمور التنظيمية خلال استضافة الحدث جرت بدقة واحترافية وفق جهود مضنية بذلتها جميع الجهات المعنية في الدولة وبالتعاون مع الاتحاد الدولي لكرة القدم /الفيفا/ لتكون خير برهان على القدرات القطرية المميزة بتواجد الشباب القطري الذي اكتسب خبرات تراكمية على مدار سنوات خلال الاستضافات المختلفة للأحداث الرياضية المختلفة في بلد المونديال. 
وشدد الكواري على أن الإشادات التي لقيها التنظيم من كافة المشاركين والوفد كانت أشبه برسائل طمأنة تتجاوز حدود التصفيات، بالقدرة على التعامل مع التحديات التي فرضتها جائحة كورونا بعدما حققت الفقاعة الطبية النجاح المنتظر والمأمول كي يخرج الحدث بأبهى صورة. 
بدوره أبدى عبدالله الساعي مدير إدارة المسابقات في اللجنة المنظمة لتصفيات كأس العرب /فيفا قطر 2021/ فخره بالنجاح الجديد الذي تحقق من خلال تنظيم التصفيات في الدوحة بعد الجهود الكبيرة التي بذلتها الجهات المعنية في الدولة بتكاتف الجميع من أجل الإبقاء على الريادة القطرية المشهود لها في التنظيم المثالي. 
وقال الساعي، إن مهمة فريق العمل في إدارة العمليات خلال التصفيات تطلبت دقة كبيرة في التعامل مع التداخل في آلية التنظيم، حيث توالى وصول الوفود والمنتخبات المشاركة خلال إقامة المنافسات ومغادرة أخرى فور انتهاء مهمتها، لكن سارت الأمور بطريقة مثالية رغم التحديات الكبيرة التي فرضتها الظروف الحالية. 
وأشاد الساعي بالالتزام الكبير الذي أبدته الوفود والمنتخبات خلال تطبيق نظام الفقاعة الذي وفر الحماية للجميع، ما ساهم في إنجاح التصفيات وإخراجها بالصورة المناسبة، لافتا إلى التمرس والاحترافية الذي أظهره الشباب القطري الذي ساهم في إدارة العملية التنظيمية بالخبرة والمعرفة التي كسبها هؤلاء في سابق المناسبات، خصوصا التي أقيمت خلال الجائحة. 
ومن جانبه، أوضح عبدالله جاسم رئيس قسم العمليات في اللجنة المنظمة لتصفيات كأس العرب /فيفا قطر 2021/ أن كل الجهات المعنية بالتنظيم كرست الصورة الناصعة التي باتت تعرف عن التنظيم القطري الذي تجاوز الحدود الإقليمية والقارية وبلغ العالمية بالأحداث الكبيرة التي نظمتها الدولة. 
وقال جاسم إن التحدي الأكبر كان بالقدرة على التعامل مع الظروف التي فرضتها الجائحة، ما تطلب مثالية في التنظيم خلال الفقاعة الطبية حفاظا على سلامة المشاركين في الحدث باعتبارها أولوية قصوى للجميع. 
وأضاف أن اللجان المختلفة التي شكلت لإدارة التصفيات عملت بتناغم وانسجام مثاليين، ما أخرج التصفيات بالصورة اللائقة لتثبت الكوادر القطرية ما وصلت إليه من إمكانيات تجعلها على أتم الجاهزية لما هو منتظر منها إبان تنظيم نهائيات كأس العالم العام المقبل 2022. 
وفي نفس السياق أكد مسلم الهلابي مدير عمليات الإعلام في اللجنة المحلية المنظمة أن العمل التكاملي بين اللجان المختلفة التي أشرفت على التنظيم، لعب دورا بارزا في إخراج التصفيات بالمثالية التي عكستها ردود الأفعال المرصودة من قبل المشاركين، لتؤكد المستوى الرفيع الذي وصلت إليه العملية التنظيمية. 
وقال الهلابي إن العمليات الإعلامية خلال التصفيات سارت وفق معايير عالمية بعدما سخرت كافة الإمكانيات اللازمة لإنجاح التنظيم في ظل متطلبات خاصة في التعاطي مع الظروف التي فرضتها الجائحة، فكان لزاما أن تعقد المؤتمرات الصحفية عبر الاتصال المرئي بتقنيات عالية الجودة وضعت وسائل الإعلام في الوطن العربي والعالم في قلب الحدث. 
وأشار إلى أن عمليات النقل المباشر عبر الوسائل المختلفة، ساهمت في تجسيد حقيقة ما جرى على أرض الواقع من نجاح كبير. 
 

التعليقات

إضافة تعليق