"الشقب" يتوج ببيرق بطولة القلايل 2022

قنا
2022-03-01 | منذ 3 شهر

"الشقب" يتوج ببيرق بطولة القلايل 2022

الدوحة، 1 مارس 2022 - توج فريق "الشقب" مساء اليوم ببيرق النسخة الحادية عشرة من بطولة القلايل 2022 بعد حصوله على المركز الأول، في ختام منافسات المجموعة النهائية التي ضمت فرق "الشقب" و"الريان" و"لفان" و"حالول" و"التحدي"، ليحوز بذلك لقب البطولة للمرة الثالثة في تاريخ القلايل منذ انطلاقها في 2012. 

وحقق فريق "الشقب" اليوم 785 نقطة باصطياده 25 حبارى و5 كراوين أهلته لحمل البيرق 2022 ، ولقد اصطاد اليوم10 حبارى بـ 300 نقطة أضيفت لرصيده، فيما جاء في المركز الثاني فريق التحدي الذي حقق 715 نقطة بعد صيد 23 حبارى وكروان واحد، وحل في المركز الثالث فريق "حالول" بـ 645 نقطة وصيد 19 حبارى و3 كراوين، وجاء فريق لفان في المركز الرابع بـ 525 نقطة عن كافة أيام المنافسات، وأخيراً فريق الريان وحقق 415 نقطة. 
وأقامت اللجنة المنظمة لبطولة القلايل للصيد التقليدي حفلا ختاميا لتتويج الفائزين في البطولة، حيث كان في استقبال فرق المجموعة النهائية أعداد غفيرة من الجماهير ومحبي بطولة القلايل. 
 
وتوج كل من الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي /كتارا/، والسيد عبدالرحمن بن عبداللطيف المناعي، المدير التنفيذي لصندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية "دعم"، والسيد خالد بن محمد مبارك العلي المعاضيد رئيس اللجنة المنظمة لبطولة القلايل للصيد التقليدي، الفرق الفائزة، حيث توج فريق الشقب ببيرق البطولة ومكافأة مالية قدرها مليون ريال قطري، فيما تم تسليم فريق التحدي صاحب المركز الثاني، جائزة مالية وقدرها سبعمائة ألف ريال، أما فريق حالول فقد تسلم جائزة مالية وقدرها خمسمائة ألف ريال، فيما حصلت جريدة الشرق على جائزة أفضل تغطية إعلامية بمبلغ وقدره عشرة آلاف ريال. 
 
 كما تم تكريم كافة الجهات الداعمة ورؤساء اللجان المنظمة للبطولة. 
 
وأعرب المدير العام لـ /كتارا/ في تصريح له على هامش الحفل الختامي لبطولة القلايل، عن سعادته بنجاح البطولة في نسختها الحادية عشرة من حيث جذب الاهتمام الجماهيري من قبل عشاق الصيد التقليدي والتراث والبيئة البرية أو من خلال الدور البارز الذي قامت به في التعريف بالصقارة التي باتت تشكل أحد أهم الرموز الحضارية التي يتوارثها الأبناء عن الآباء والأجداد كتراث أصيل وموروث عريق. 
 
وأضاف أن القلايل تعتبر من أهم وأكبر الفعاليات التراثية التي تستقطب الشباب من قطر ومن دول المنطقة، وذلك لارتباط هذه الرياضة العربية الأصيلة بتاريخنا وتقاليدنا، مؤكدا أن رياضة الصيد التقليدي تعتبر إحدى ركائز ثقافتنا وتراثنا وموروثنا الشعبي. 
 
وأشار السليطي إلى نجاح البطولة على الرغم من إقامتها خلال العامين الأخيرين وسط إجراءات مشددة للوقاية من فيروس كورونا " كوفيد 19 " في إحياء تقاليد الصيد البري وتأصيل التراث وترسيخه لدى الأجيال الجديدة، وذلك عبر تقديمها صورة نابضة بالحياة عن البيئة البرية وابراز كل المعاني والقيم المرتبطة بالتراث ليكون حلقة تواصل بين الأجيال، وهو ما ينسجم مع أهداف /كتارا/ في الحفاظ على الهوية وتعزيز القيم والموروثات الحضارية لدى الشباب القطري، معربا في نهاية كلمته عن تهانيه لفريق الشقب الفائز ببيرق البطولة وفريقي التحدي وحالول الفائزين بالمركزين الثالث والرابع. 
 
في ذات السياق ، قال السيد عبدالرحمن بن عبداللطيف المناعي، المدير التنفيذي لصندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية "دعم" إن صندوق دعم فخور بدعم بطولة القلايل العريقة التي أصبحت اليوم في عامها الحادي عشر من البطولات المهمة للمجتمع القطري الذي يشارك بكل فئاته بها للحفاظ على الموروث القطري، مشيدا بجهود اللجنة المنظمة للبطولة والمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا في إنجاح البطولة. 
 
من جانبه، تقدم السيد خالد بن محمد مبارك العلي المعاضيد رئيس اللجنة المنظمة لبطولة القلايل، بالتهنئة لفريق الشقب، مؤكداً أن الفريق استحق البيرق لما قدمه من أداء استثنائي سواء في مجموعته التي تأهل منها أو في المجموعة النهائية، لافتاً إلى أن باقي فرق المجموعة النهائية  قدمت أداء مبهرا أيضا. 
 
وأوضح أن القلايل أصبح لها بصمة مميزة في تاريخ البطولات التراثية على مستوى دولة قطر ودول مجلس التعاون الخليجي، وهذا ما تسعى إليه دائماً اللجنة المنظمة لتكون القلايل الأكثر تفرداً وتميزاً على مستوى العالم. 
 
وأضاف المعاضيد:" تميزت منافسات نسخة 2022 من بطولة القلايل التي شارك فيها 25 فريقا في خمس مجموعات، بالقوة والندية، خاصة وأن جميع الفرق شاركت في البطولة بعناصر أغلبها من أصحاب الخبرات في المقناص، كما بذلت الفرق جهوداً كبيرة من أجل مواصلة المنافسات في البطولة". 
 
بدوره، أشاد السيد محمد بن نهار النعيمي نائب رئيس اللجنة المنظمة المدير التنفيذي لبطولة القلايل للصيد التقليدي، بالمستوى الرائع الذي ظهرت عليه فرق المجموعة النهائية، والمنافسة القوية بينها، بدليل عدم حسم الفوز بالبيرق إلا في اليوم الختامي. 
 
وقال: " لقدت شهدت البطولة الحالية مشاركة واسعة لأعضاء من دول مجلس التعاون الخليجي، وهذا يدل على مدى الشعبية التي وصلت إليها بطولة القلايل من نجاح نتيجة لتراكم مخزون من الخبرات لدى جميع المشاركين من أعضاء الفرق، إلى القائمين على البطولة والتطوير المستمر، قائلا "نعد جماهير القلايل بمواصلة التميز والتطوير والإبداع في السنوات القادمة". 
 
فيما عبر محمد طالب المري قائد فريق الشقب حامل بيرق القلايل 2022، عن سعادته الغامرة لحسم اللقب لصالح فريقه بعد منافسة وصفها بالشرسة، التي لم تُحسم إلا في يومها الأخير بفوارق بسيطة عن أصحاب المركزين الثاني والثالث، وقال: كافة أعضاء الفريق بذلوا جهوداً كبيرة لتحقيق هذا الفوز والتتويج ببيرق البطولة 2022" حيث كان الفريق متعاونا الى أبعد الحدود داخل المحمية . 
 
أما علي محمد النابت قائد فريق التحدي صاحب المركز الثاني، قال إن المنافسة كانت قوية بالفعل سواء في مجموعة التأهل أو المجموعة النهائية، ولكن النهائيات كانت الأصعب نظراً للتنافس مع أفضل 4 فرق هي الأقوى في البطولة. 
 
كما قال عبدالله علي الغانم قائد فريق حالول صاحب المركز الثالث، إنهم سعداء بالمشاركة بالبطولة، وأنهم كانوا يسعون لتحقيق المركز الأول، لكن تحقيق المركز الثالث بالنسبة لهم هو بداية عودة الفريق إلى مكانته، وأن فريقه بذل مجهودات كبيرة سواء في منافسة المجموعات أو في المجموعة النهائية . 

التعليقات

إضافة تعليق