السد يتطلع لمواصلة انتصاراته في دوري أبطال آسيا

قنا
2022-04-18 | منذ 7 شهر

الفريق الأول لكرة القدم في نادي السد

جده، 18 أبريل 2022 - يأمل الفريق الأول لكرة القدم في نادي السد بمواصلة سلسلة عروضه القوية وتحقيق انتصاره الثاني في دوري أبطال آسيا هذا الموسم حين يلاقي نظيره الوحدات الأردني يوم غد / الثلاثاء/ على استاد الأمير محمد بن فهد بمدينة الدمام في المملكة العربية السعودية لحساب منافسات الجولة الرابعة من المجموعة الخامسة، التي تضم إلى جانبهما كلا من ناساف كارشي الأوزبكي، والفيصلي السعودي.

وخسر السد من الفيصلي السعودي بهدفين مقابل هدف، وتعادل مع ناساف الأوزبكي بهدف لمثله، وتغلب على الوحدات بخمسة أهداف مقابل هدفين، فيما تعادل الوحدات مع الفيصلي بهدف لمثله، وخسر من ناساف بهدفين نظيفين.

ويريد السد، تجديد انتصاره على نظيره الوحدات بعد تفوقه عليه في الجولة الماضية بخمسة أهداف مقابل هدفين، وتعزيز فرصه بالمنافسة على صدارة المجموعة الخامسة، حيث يعلم المدرب الاسباني خافي غراسيا أن عودة فريقه لسكة الانتصارات تعني الخطوة الاولى للمضي قدما نحو اقتناص إحدى بطاقتي التأهل نحو دور الستة عشر.

وأكمل الفريق تحضيراته لمواجهة الغد، ووضع الجهاز الفني بقيادة المدرب خافي غراسيا اللمسات الأخيرة، حيث ركز في التحضيرات الأخيرة على رفع درجة الجاهزية، والوصول إلى اختيار التشكيلة الأنسب للمواجهة.

وحرص مدرب السد على معالجة الأخطاء التي ارتكبت في لقاء الوحدات، وتجنب الوقوع في مطبات جديدة قد تضعف من آمال الفريق في بلوغ دور الستة عشر.

ويعول فريق السد على جهود عدد من اللاعبين، في طليعتهم بوعلام خوخي والقائد حسن الهيدوس وأكرم عفيف (هداف الفريق)، فضلا عن اللاعب المحوري في الوسط الاسباني سانتي كازورلا والبرازيلي غيليرمي توريس والكوري الجنوبي جو وويونج، بجانب عبد الكريم حسن، وبيدر ميجيل في الخطوط الخلفية.

ويسعى المدرب غراسيا، الذي تولى المهمة أواخر العام الماضي خلفا لمواطنه تشافي هيرنانديز، لتحقيق ثاني القابه مع الفريق، بعد أن قاده للمحافظة على لقب الدوري القطري مؤخرا، وبالتالي جل مساعيه تتركز لتحقيق النجمة الآسيوية الثالثة في تاريخ النادي.

ومن جانبه ، يبحث الوحدات الأردني ، عن رد الاعتبار لخسارته في الجولة الماضية وتحقيق أول فوز له في دوري الأبطال، إذ ينتظر المدرب رائد عساف ردة فعل قوية من فريقه بهدف إحياء الآمال في بلوغ الدور المقبل، ويعلم أن الهزيمة تعني الوداع المبكر من دور المجموعات، حيث يعول الوحدات على جهود كل من أحمد سمير والغاني محمد أنس والكاميروني باتينغ.

وسبق للفريقين أن التقيا في مناسبتين في دوري الأبطال، وذلك في نسخة العام الماضي، وآلت فيهما الأفضلية لصالح السد بتفوقه في مباراتي الذهاب والاياب بدور المجموعات، فحقق الفوز بثلاثية مقابل هدف، وبهدفين دون رد، فيما كان الانتصار الثالث في الجولة الماضية بخمسة أهداف مقابل هدفين.

ويحتل السد، المركز الثاني في المجموعة برصيد أربع نقاط ، متساويا مع ناساف الأوزبكي صاحب المركز الثالث ويتقدم عليه بفارق الأهداف، فيما يتصدر الفيصلي السعودي الترتيب برصيد سبع نقاط ، ويحل الوحدات أخيرا برصيد نقطة وحيدة.

ويتأهل إلى دور الستة عشر لمنطقة غرب آسيا الفريق الحاصل على المركز الأول في كل مجموعة، إلى جانب أفضل ثلاثة أندية حاصلة على المركز الثاني في مجموعات الغرب.


التعليقات

إضافة تعليق