كأس آسيا قطر 2023 .. القرعة تضع منتخبنا الوطني في المجموعة الأولى إلى جانب الصين وطاجيكستان ولبنان

متابعات
2023-05-11 | منذ 1 سنة

 قرعة النسخة الـ 18 من كأس آسيا قطر 2023 لكرة القدم

الدوحة، 11 مايو 2023 - أوقعت قرعة النسخة الـ 18 من كأس آسيا قطر 2023 لكرة القدم، المنتخب القطري في المجموعة الأولى رفقة منتخبات الصين، طاجيكستان، لبنان، ليقص شريط افتتاح البطولة التي تستضيفها قطر خلال الفترة ما بين 12 يناير حتى 10 فبراير 2024، بمواجهة المنتخب اللبناني.

جاء ذلك خلال حفل القرعة الذي جرى في دار الأوبرا بالحي الثقافي /كتارا/ بحضور السيد جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم /FIFA/ والشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وسعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم وأعضاء المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي وممثلين عن الاتحادات القارية ومديري ومدربي المنتخبات الـ 24 المشاركة في البطولة.

وحسب القرعة فقد ضمت المجموعة الثانية منتخبات: أستراليا، وأوزبكستان، وسوريا، والهند، فيما ضمت المجموعة الثالثة منتخبات: إيران، والإمارات، وهونغ كونغ، وفلسطين، وضمت المجموعة الرابعة: اليابان، وإندونيسيا، والعراق، وفيتنام، وضمت المجموعة الخامسة: كوريا الجنوبية وماليزيا، والأردن، والبحرين، وضمت المجموعة السادسة: السعودية، وتايلاند، وقرغيزستان، وعمان.

وقال الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في الكلمة الافتتاحية خلال الحفل "إن دولة قطر كانت الخيار الأمثل لاستضافة نهائيات كأس آسيا 2023 ذلك أنها استضافت قبل أقل من ستة أشهر أفضل نسخة في تاريخ نهائيات كأس العالم وأبانت عن قدرات تنظيمية هائلة خلال مونديال 2022."وأضاف الشيخ سلمان: "نرحب بالجميع في حفل القرعة هنا في قطر وذلك بعد 12 عاما من استضافة آخر نسخة من البطولة عام 2011 وقد رصدنا الحجم الأكبر من التطور اللافت في الدولة التي كانت أفضل وجهة رياضية ليس فقط في قارة آسيا بل وفي العالم أجمع، ونحن متأكدون أننا سنشهد حدثا قاريا مميزا سيبقى عالقا في الأذهان هنا في قطر".

وتابع:" للمرة الأولى في التاريخ سوف تقام جوهرة بطولات قارة آسيا على ملاعب كأس العالم ونحن نعرف أن فرقنا ولاعبينا متحمسون لعرض مواهبهم وقدراتهم على مجموعة من أفضل الملاعب في العالم، لقد شاهدنا كيف قدمت المنتخبات الآسيوية أداء مذهلا في المونديال بعدما سطر النجوم مستويات رائعة قادت إلى نتائج مثالية تؤكد التطور الذي تعرفه الكرة الآسيوية على الصعيد العالمي".

وشدد الشيخ سلمان على أن المنتخبات المشاركة في البطولة تستحق الإشادة على بلوغ النهائيات في ظل ظروف استثنائية، متمنيا التوفيق للجميع، لافتا إلى أن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم واللجنة المحلية المنظمة جاهزان لإقامة أفضل نسخة من كأس آسيا في التاريخ، معتبرا أن رحلة الوصول إلى الإبداع اتسمت بالمثابرة في العمل من جميع العاملين في الاتحاد القاري الذين يملكون الرغبة في تحقيق النجاح في السنوات الأخيرة، حيث قدم الاتحاد الآسيوي الكثير من المبادرات منها نسخة جديدة للكأس في 2019 التي تزامنت مع زيادة عدد المنتخبات المشاركة من 16 لـ 24 إلى جانب زيادة المكافأة المالية التي وصلت إلى 15 مليون دولار مما كان له الأثر الإيجابي في تطور الأداء.

وختم رئيس الاتحاد الآسيوي:" رغم ضيق الوقت منذ اعتذار الصين عن الاستضافة لكن استطعنا أن ننظمها في قطر ونحن في الاتحاد الآسيوي نعبر عن الامتنان للاتحاد القطري واللجنة المنظمة المحلية على التصدي لاحتضان الحدث الكروي الأكبر في القارة".

وستكون النسخة القطرية الثالثة من النهائية القارية استثنائية، وستحظى بالكثير من الخصوصية والتفرد عن سابق النسخ منذ انطلاق البطولة، من خلال استثمار إرث قطر الخالد من الاستضافة التاريخية لنهائيات كأس العالم FIFA قطر 2022 لتكون البطولة هي الأولى التي تقام على ملاعب مونديالية، ما يضمن لها النجاح.

وستكون قطر أول دولة تستضيف البطولة ثلاث مرات في تاريخها، حيث كانت قد احتضنت نسختين سابقتين من النهائيات القارية عام 1988 و2011 لتتقدم على كل من إيران وتايلاند والإمارات، بعدما كانت كل من الدول الثلاث قد استضافت البطولة مرتين من قبل، فيما هي المرة السابعة التي تقام فيها كأس آسيا في منطقة غرب آسيا.

وحسب نظام القرعة فقد تم توزيع المنتخبات الـ24 المتأهلة إلى أربعة مستويات يضم كل مستوى ستة منتخبات، وذلك حسب التنصيف الأخير الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم /FIFA/ يوم السادس من شهر إبريل الماضي، وذلك قبل توزيع المنتخبات على ست مجموعات تضم كل مجموعة أربعة منتخبات، بحيث يتأهل صاحبا المركزين الأول والثاني إلى الدور ثمن النهائي رفقة أفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثالث في المجموعات الست.

ووفقا للتوزيع فقط ضم المستوى الأول منتخبات: قطر، اليابان، إيران، كوريا الجنوبية، أستراليا، السعودية، والمستوى الثاني منتخبات: العراق، الإمارات، عُمان، أوزبكستان، الصين، الأردن، والمستوى الثالث: البحرين، سوريا، فلسطين، فيتنام، قرغيزستان، لبنان، والمستوى الرابع: الهند، طاجيكستان، تايلاند، ماليزيا، هونغ كونغ، إندونيسيا.

وقد تم وضع المنتخب القطري المستضيف على رأس المجموعة الأولى، وذلك لضمان خوضه المباراة الافتتاحية للبطولة وسط مساع حيثية لـ/الأدعم/ في الاحتفاظ بلقبه للمرة الثانية تواليا، لينضم الى منتخبات سبق لها وأن حظيت بشرف الفوز بالكأس مرتين تواليا على غرار إيران وكوريا الجنوبية والسعودية.


التعليقات

إضافة تعليق