رئيس اتحاد الجودو: نجاح بطولة العالم يعزز تواجد قطر على الخريطة العالمية

متابعات
2023-05-14 | منذ 10 شهر

الاتحاد الدولي للجودو يكرم السيد خالد بن حمد العطية

الدوحة، 14 مايو 2023- أكد السيد خالد بن حمد العطية رئيس الاتحاد القطري للتايكواندو والجودو والكاراتيه، أن النجاح التنظيمي لبطولة العالم للجودو "الدوحة 2023"، يعزز تواجد قطر على خريطة الجودو العالمية، معتبرا أنها تمثل ركيزة أساسية في الخطط التي وضعها الاتحاد لتطوير هذه اللعبة على المدى القريب والمتوسط.

وقال العطية على هامش احتفالية تكريمه بالحزام الأسود الفخري من جانب الاتحاد الدولي للجودو:" إن نجاح استضافة بطولة العالم للجودو تمثل واحدة من الإنجازات القطرية على مستوى تنظيم كبرى الأحداث الرياضية، وهو ما يعزز من حظوظ قطر في الفوز بالمزيد من الاستضافات الرياضية في المستقبل".

وأضاف أن تنظيم قطر لبطولة العالم للجودو المقامة حاليا على صالة علي بن حمد العطية بالسد، يؤكد مكانتها في خريطة الرياضة العالمية، في ظل استضافها لعدد من أبرز البطولات العالمية في مختلف البطولات خلال السنوات الأخيرة.

الاتحاد الدولي للجودو يكرم السيد خالد بن حمد العطية

وقام السيد ماريوس فيزر رئيس الاتحاد الدولي للجودو بتكريم السيد خالد بن حمد العطية رئيس الاتحاد القطري للتايكواندو والجودو والكاراتيه، نائب رئيس اللجنة المنظمة بتسليمه الحزام الاسود الفخري في احتفالية خاصة على هامش اليوم الختامي لمنافسات الفردي ببطولة العالم للجودو-الدوحة 2023.

وأعرب العطية عن اعتزازه بهذا التكريم الذي جاء تقديرا لجهود الاتحاد الكبيرة في تطوير الجودو القطري على مدار الفترة الماضية وتعزيز حضور دولة قطر على خريطة الجودو العالمية فنيا وتنظيميا، بالإضافة إلى النجاحات الباهرة التي حققتها الاستضافة الاستثنائية لبطولة العالم للجودو.

وشدد رئيس الاتحاد القطري للتايكواندو والجودو والكاراتيه على أن الاتحاد سعى من خلال استضافة لبطولة العالم للجودو إلى تطوير هذه الرياضة في دولة قطر والمنطقة، ومنح الفرصة للاعبين القطريين للاحتكاك بأبرز اللاعبين في العالم، خاصة أن تواجد بطولة العالم للجودو في قطر ستُسهم في نشر ثقافة الجودو بصفة خاصة، وثقافة الألعاب القتالية بصفة عامة، بين كافة فئات المجتمع القطري، خاصة مع مشاركة أهم نجوم الجودو العالميين في البطولة.

كما يهدف الاتحاد أيضا من خلال استضافة البطولة إلى تعزيز مكانة الدوحة كعاصمة للرياضة العالمية، والاستفادة من الإرث الرياضي الكبير والخبرات المتراكمة التي جمعتها الدوحة من خلال استضافتها لعدد كبير من البطولات الدولية الكبرى في كل عام.


التعليقات

إضافة تعليق