مشاركة قطرية متميزة تحصد 14 ميدالية ملونة في دورة الألعاب الآسيوية

متابعات
2023-10-08 | منذ 6 شهر

مشاركة قطرية متميزة تحصد 14 ميدالية ملونة في دورة الألعاب الآسيوية

هانغتشو، 8 أكتوبر 2023 - نجحت البعثة القطرية في زيادة حصيلتها العددية من الميداليات في النسخة التاسعة عشرة من الألعاب الآسيوية "هانغتشو 2022"، والتي تختتم اليوم الأحد في مدينة هانغتشو الصينية برصيد (14) ميدالية ملونة، بواقع خمس ذهبيات وست فضيات وثلاث برونزيات.

وحققت البعثة القطرية إنجازا واضحا في مشاركتها هذه المرة بالحصول على المركز الخامس عشر في الترتيب العام، لجدول الميداليات الملونة لجميع الدول المشاركة وعددها (45) دولة.

وجاءت المشاركة القطرية بزيادة ميدالية واحدة عن النسخة الماضية من الألعاب الآسيوية في إندونيسيا 2018، حيث تحققت فيها (13) ميدالية، مع وجود جيل جديد من الرياضيين القطريين سيشكل نواة للمستقبل القريب والبعيد قياسا على مستوى الأداء الرياضي مقارنة بالأعمار.

وعرفت النسخة التاسعة عشرة تفردا لدولة قطر بتحقيق أرقام جديدة لم تسبق للقارة الآسيوية معرفتها في عدد من الألعاب، وأبرزها إنجاز البطل الأولمبي والعالمي معتز برشم بتحقيقه لثلاث ميداليات ذهبية في مسابقة الوثب العالي ومحافظته على رقمه (2.35م) كأول رياضي في تاريخ القارة يحقق اللقب في ثلاث نسخ /2010 و2014 و2022/، بجانب محافظة المنتخب القطري لكرة اليد على الميدالية الذهبية كأول منتخب يفوز بها لثلاث نسخ متتالية في إنجاز غير مسبوق بعد نسختي كوريا 2014 وإندونيسيا 2018.

وكعادتها برزت ألعاب القوى كرأس الرمح في الإنجازات القطرية بتحقيق (6) ميداليات ملونة، منها (3) ذهبيات و(3) فضيات، وجاء الذهب عبر معتز برشم في الوثب العالي ومحمد الكرني في سباق 1500 متر وعبدالرحمن صامبا في 400 م حواجز، فيما جاءت الفضيات عن طريق أشرف الصيفي في مسابقة إطاحة المطرقة، وباسم حميدة في سباق 400 م حواجز، والثالثة حققها فريق التتابع المكون من عبدالرحمن صامبا وباسم حميدة وإسماعيل داوود وأشرف عثمان في سباق 4 ×400م تتابع.

ولم تتوقف نجاحات ألعاب القوى القطرية في التتويج بالميداليات فقط وإنما بتسجيل الأرقام من خلال معتز برشم (2.35م)، ومحمد الكرني الذي سجل زمنا هو الأفضل للقارة في سباق 1500م وقدره (3:38.36 دقيقة)، بالإضافة إلى العداء عبدالرحمن صامبا في سباق 400 متر حواجز مع تحقيقه أفضل رقم شخصي له هذا الموسم، بزمن قدره ( 48.04 ثانية).

وكسبت قطر جيلا واعدا من العدائين في ألعاب القوى مثل باسم حميدة وإسماعيل داوود وأشرف عثمان، وجميعهم يجيدون السباقات في 400م للحواجز والجري والتتابع ويملكون قدرات كبيرة مع مرور الوقت سيكون لهم شأن في السيطرة على هذه المسافة في القارة.

وعلى صعيد الألعاب الجماعية أيضا شكلت قطر حضورا مميزا حاضرة، من خلال تتويج منتخب كرة اليد بالميدالية الذهبية، وكذلك منتخب الطائرة الشاطئية الذي أحرز الذهبية ومنتخب "كرة السلة 3×3" الذي حقق الفضية، وعلى الرغم من أن المنافسة على مستوى الألعاب الجماعية تكون أصعب إلا أن المنتخبات القطرية حققت النجاح ورفعت حصيلة الميداليات على مستوى الألعاب الجماعية خلال هذه النسخة مقارنة بالنسبة السابقة.

وبرز في النسخة الحالية اللاعب عبدالله التميمي الذي فاز بالميدالية البرونزية في الإسكواش وهو ظهور جديد للعبة جديدة تحلق في سماء الإنجازات، ونبوغ بطل قطري جديد سيكون له مستقبل في اللعبة، بعد أن قدم مستوى مميزا سيزيد من شعبية اللعبة داخل قطر ويعزز حظوظه في الوصول للأفضل في المستقبل.

ويبرز عامل مهم في المشاركة القطرية بظهور لاعبة المنتخب القطري للرماية ريم الشرشني في النسخة الحالية بتحقيق ميدالية في الرماية وهو أمر يعيد الثقة في قدرات الرياضيات القطريات للمستقبل.

وتعد المشاركة القطرية في النسخة الحالية مميزة وتعكس التطور المتواصل للرياضة من الناحية النوعية وعدد الميداليات، فضلا عن ظهور رياضيين واعدين، كما أنها وضعت قطر في الصفوف الأمامية على المستوى العربي والخليجي في الدورة.

وقدمت قطر جيلا جديدا واعدا بالمزيد من النجاحات في النسخ المقبلة على مستوى منتخبات كرة اليد والسلة والطائرة وألعاب القوى وحتى كرة القدم التي لم تحقق ميدالية، ولكنها قدمت لاعبين يشكلون نواة لمستقبل أفضل في اللعبة.

وشاركت في هذه النسخة بوفد ضم (185) رياضيا ورياضية، تنافسوا في (27) رياضة وهي: الرماية، وألعاب القوى، وكرة السلة، والملاكمة، والشطرنج، والدراجات، والرياضات الإلكترونية، والفروسية، وكرة القدم، والمبارزة، والجمباز، والجولف، وكرة اليد، والجوجيتسو، والكاراتيه، والشراع، والاسكواش، والسباحة، والتنس، والتايكوندو، والترايثلون، وكرة الطاولة، والكرة الطائرة، وكرة السلة 3 × 3، والكرة الطائرة الشاطئية، ورفع الأثقال، والقوس والسهم.

ونجح المنتخب القطري للكرة الطائرة الشاطئية المكون من شريف يونس وأحمد تيجان في المحافظة على لقبه في دورة الألعاب الاسيوية، بعد أن توج بالميدالية الذهبية للمسابقة بالفوز على نظيره الصيني صاحب الأرض والجمهور.

وأثبت منتخب قطر بقيادة الثنائي شريف وتيجان، أنه الأقوى في هذه الفئة ويثبت أن تصنيفه في المركز الثالث عالميا لم يأت من فراغ، وإنما للنتائج المميزة التي ظل يحققها باستمرار مع المستوى الثابت الذي ظل يظهر به في جميع مشاركاته.

وحقق المنتخب، المتوج بالميدالية البرونزية في أولمبياد طوكيو 2020، العديد من النتائج المتميزة في السنوات الأخيرة، وضعته من أوائل المنتخبات في التصنيف العالمي.

وتعد الكرة الطائرة الشاطئية من أكثر الرياضات تطورا في السنوات الأخيرة، نتيجة الاهتمام الكبير بها من قبل المسؤولين عن الرياضة على مر العقود الثلاثة الماضية، فأثمر هذا الاهتمام نجاحا كبيرا على المستوى الأولمبي والعالمي والقاري.

وعزز المنتخب القطري للفروسية النجاحات القطرية في دورة الألعاب الآسيوية بفوزه بالميدالية الفضية لمسابقة قفز الحواجز، بعد حصوله على المركز الثاني، محققا تطورا وتدرجا في منصات التتويج بعد أن فاز بالميدالية البرنزية في النسخة الماضية من دورة الألعاب بإندونيسيا.

وضم منتخب القفز الفرسان باسم حسن محمد، وفالح العجمي، والشيخ خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني، وراشد تويم المري، بينما ضم منتخب الترويض كلا من مريم البوعينين، وجاسم الكواري، ومريم السميط وسعود البوعينين.

يشار الى أن الفروسية القطرية في تطور مستمر بفضل الرعاية والاهتمام والدعم الكبير الذي تحظى به من قبل القيادة الرشيدة في الدولة، حيث أن دعم الدولة مكن فرسان قطر من التواجد في البطولات العالمية وبفضل هذا الدعم استطاع المنتخب القطري لقفز الحواجز أن يصل لأول مرة في تاريخه إلى نهائيات دورة الألعاب الأولمبية التي أقيمت في ريو 2016، في إنجاز تاريخي.

وجاءت نتائج الرماية القطرية مميزة وتمكن رماة قطر من حصد (3) ميداليات ملونة (فضية وبرونزيتين).. ففي مسابقة السكيت لفرق الرجال، فاز المنتخب القطري المكون من الثلاثي ناصر صالح العطية، ومسعود صالح العذبة، وراشد صالح العذبة، بالميدالية الفضية.. أما في مسابقة فردي السكيت للرجال، فقد أحرز الرامي القطري ناصر صالح العطية، الميدالية البرونزية محققا 64 طبقا.. وفي منافسات "السكيت المختلط" أحرز الثنائي راشد صالح العذبة وريم الشرشني الميدالية البرونزية، بعد تفوقهما على الثنائي البحريني تمار الوات ومريم العصام بنتيجة /44 - 37/.

وفي "مسابقة التراب"، فقد أحرز لاعب المنتخب القطري محمد الرميحي المركز الرابع بعد أن جمع (29) طبقا من أصل (35) طبقا.

وتملك الرماية القطرية سجلا حافلا بالمشاركات الخارجية وتحقيق النجاحات بداية من نسخة دورة الألعاب الآسيوية 2002 في كوريا الجنوبية، حيث أحرزت الرماية القطرية ذهبية وبرونزية، وفي نسخة الدوحة 2006 حققت ميدالية فضية وثلاث برونزيات، كما أحرزت ذهبية وفضية وبرونزيتين، في نسخة غوانغجو 2010 ، وذهبيتين وبرونزية في نسخة 2014 بكوريا الجنوبية، وحصدت ميدالية برونزية في النسخة الماضية في إندونيسيا.

كما تواصلت النجاحات القطرية من خلال تأهل الرامي القطري راشد صالح العذبة إلى أولمبياد باريس 2024.

وسبق للرماية القطرية الفوز بالميدالية البرونزية في دورة الألعاب الأولمبية /لندن 2012/، عن طريق الرامي ناصر العطية في مسابقة السكيت بعدما أصاب (144) طبقا من أصل (150).

ولم تقتصر إنجازات الرماية القطرية على تحقيق الميداليات بالدورات الآسيوية فحسب بل طرقت أبواب العالمية والأولمبياد بثبات، حيث كانت الرماية القطرية متواجدة في كل من أولمبياد: أتلانتا 1996 وسيدني 2000 وأثينا 2004 وبكين 2008 ببطاقتين، ونجحت الرماية القطرية في إثبات نفسها من جديد على الساحة العالمية بعد أن شاركت في أولمبياد لندن 2012 بثلاث بطاقات تمكن من خلالها البطل ناصر صالح العطية من التتويج بالميدالية البرونزية، كما شاركت الرماية القطرية في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 بالبرازيل ببطاقتين، وشاركت أيضا في أولمبياد طوكيو 2020 عن طريق الرامي محمد الرميحي.


التعليقات

إضافة تعليق