السد يتمسك بالفرصة الأخيرة أمام مضيفه الشارقة الإماراتي

متابعات
2023-11-26 | منذ 3 شهر

أكرم عفيف لاعب السد

الشارقة، 26 نوفمبر 2023 - يتمسك فريق السد بآماله القارية عندما يحل ضيفا على الشارقة الإماراتي غدا /الإثنين/، على استاد الشارقة، وذلك لحساب الجولة الخامسة من مباريات المجموعة الثانية لبطولة دوري أبطال آسيا للموسم 2023- 2024.

ويتصدر الشارقة الإماراتي ترتيب المجموعة الثانية برصيد 8 نقاط، يليه ناساف الأوزبكي بـ7 نقاط، ثم السد بـ4 نقاط، وأخيرا الفيصلي الأردني بـ3 نقاط.

وكان السد قد خسر في الجولة الماضية أمام مضيفه الفيصلي بهدفين نظيفين، بعد أن فاز عليه بسداسية نظيفة بالدوحة، في حين خسر في الجولة الثانية أمام مضيفه ناساف الأوزبكي بهدف لثلاثة، فيما استهل مشواره في البطولة بالتعادل السلبي بدون أهداف، مع الشارقة الإماراتي.

ويمني وصيف ترتيب الدوري القطري لكرة القدم "دوري نجوم إكسبو" النفس بالوصول لنقطته السابعة والتمسك بالفرصة الأخيرة للمحافظة على آماله، وذلك لتجنب مواجهة خطر الخروج المبكر من دور المجموعات وتكرار ما حدث في النسختين الماضيتين.

السد المتوج باللقب في مناسبتين من قبل يأمل في ظهوره السادس عشر في البطولة القارية، وأن يتجاوز خسارته في الجولة الماضية بهدفين نظيفين أمام الفيصلي الأردني، وذلك بهدف إحياء آماله بالانتقال للدور المقبل، قبل أن يواجه ضيفه ناساف الأوزبكي في الرابع من ديسمبر المقبل.

ويسعى السد في مواجهة الغد، الاقتراب من متصدر المجموعة، ومضاعفة حظوظه بالتأهل، برفقة مدربه الجديد وسام رزق الذي يخوض مهمته الرسمية الأولى مع الفريق بعد خلافته البرتغالي برونو ميغيل بينيرو ويدرك مدربه الجديد، أن التعثر في مواجهة الغد سينسف آمال فريقه القارية كليا، وسيصبح خارج المنافسة نهائيا.

ويعول وسام رزق على العديد من عناصر الخبرة على رأسهم قائد المنتخب القطري حسن الهيدوس وزميله أكرم عفيف، والمهاجم الجزائري بغداد بونجاح، بجانب الجناح الإكوادوري غونزالو بلاتا، ولاعب بورتو البرتغالي السابق الكولومبي ماتيوس أوريبي.

وربما يجري مدرب السد بعض التغييرات في التشكيلة في ظل افتقاده لجهود الظهير الأيسر البرازيلي باولو أوتافيو، بسبب تراكم الإنذارات، ومواطنه غيليرمي توريس بداعي الإصابة ، وهناك العديد من الخيارات المتاحة على مقاعد البدلاء، وربما يدفع الجهاز الفني بلاعبي المنتخب القطري يوسف عبد الرزاق ومصطفى طارق مشعل، تعزيزا للقدرات الهجومية.

وكانت آخر مرة صعد بها السد لمنصة التتويج تعود إلى العام 2011، عندما ظفر للمرة الثانية بلقب دوري أبطال آسيا بتغلبه على فريق جيونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي في المباراة النهائية، بعد أن حقق اللقب الأول في عام 1989 تحت قيادة مدربه الوطني الراحل عبيد جمعة، عندما اجتاز الكرخ العراقي في المباراة النهائية، حيث خسر ذهابا بنتيجة 2/ 3 وتفوق في الإياب بهدف نظيف. ويشارك السد في بطولة دوري أبطال آسيا هذا الموسم بصفته بطلا للدوري القطري لكرة القدم موسم 2021/ 2022.

من ناحيته، يبحث فريق الشارقة الذي يدون ظهوره للمرة الخامسة في بطولة دوري أبطال آسيا، عن ضمان العبور لدور الستة عشر دون انتظار ما ستسفر عنه الجولة الأخيرة من دور المجموعات.

ويحتل الشارقة الذي يقوده الروماني كوزمين أولاريو المركز الخامس في الدوري الإماراتي برصيد 14 نقطة، بفارق 6 نقاط عن الوصل المتصدر.

ويعول الروماني كوزمين على أوراقه الهجومية المتمثلة في البرازيلي كايو لوكاس فيرنانديز، ومواطنه لوان بيريرا ، إلى جانب الغيني عثمان كامارا، والمالي موسى ماريغا، مهاجم الهلال السعودي السابق.

ويبقى الوصول إلى الدور ربع النهائي خلال ظهوره الأول في العام 2004 هو الإنجاز الأبرز للشارقة في البطولة القارية، حيث خرج حينها على يد فريق سيونغنام الكوري الجنوبي بخسارته بسداسية نظيفة.

ويتطلع الروماني أولاريو كوزمين مدرب فريق الشارقة البالغ من العمر (52 عاما) ، لتأمين انتقال فريقه للدور المقبل عبر تحقيق العلامة الكاملة.

وتشهد النسخة الـ21 الحالية من بطولة دوري أبطال آسيا بنظامها الحديث، الانتقال للمرة الأولى من موسم الربيع إلى الخريف، لتقام بالمواعيد الجديدة، حيث تمتد مواعيد البطولة من شهر سبتمبر 2023 ولغاية مايو 2024.

وفي نهاية دور المجموعات، يتأهل إلى دور الـ16 الأندية الحاصلة على المركز الأول في المجموعات العشر، إلى جانب أفضل ثلاثة أندية حاصلة على المركز الثاني في كل منطقة، وتقام منافسات الأدوار الإقصائية من شهر فبراير ولغاية أبريل من العام القادم، على أن تجرى مباراتا الدور النهائي يومي 11 و18 مايو 2024.


التعليقات

إضافة تعليق