اللجنة الأولمبية القطرية توقع التعهد الرياضي المشترك من أجل دمج وحماية اللاجئين

اللجنة الأولمبية القطرية
2023-12-14 | منذ 6 شهر

اللجنة الأولمبية القطرية توقع التعهد الرياضي المشترك من أجل دمج وحماية اللاجئين

جنيف، 14 ديسمبر 2023 - وقعت اللجنة الأولمبية القطرية على التعهد الرياضي المشترك الرياضي؛ من أجل إدماج وحماية اللاجئين وذلك على هامش انعقاد منتدى اللاجئين العالمي 2023 في جنيف.

وبهذه المناسبة، قال سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية وعضو مجلس إدارة مؤسسة اللاجئين الأولمبية: "تؤمن اللجنة الأولمبية القطرية إيمانا راسخا بأن للجميع الحق في ممارسة الرياضة في بيئة آمنة والاستفادة من فوائدها العديدة، فالرياضة عامل مؤثر لصنع التغيير الإيجابي وإحياء الأمل، وجميع الأفراد والمجتمعات بحاجة إليها، وتسهم الرياضة من خلال خطابها المشترك في كسر الحواجز الاجتماعية والثقافية، مما يخلق مجتمعا أكثر شمولية وتسامحا".

وأضاف سعادته: "إن اللجنة الأولمبية القطرية فخورة بالعمل الذي قامت به في دعم اللاجئين من خلال الرياضة، وبالتوقيع على التعهد الرياضي، فإننا ننضم إلى المنظمات حول العالم في تعزيز التزامنا ببذل المزيد، نحن ملتزمون ليس فقط بتقديم مبادرات ملموسة، ولكن أيضا باستخدام كل منصاتنا للحث على عمل المزيد لتلبية احتياجات ملايين اللاجئين في جميع أنحاء العالم".

وكانت اللجنة الأولمبية القطرية وفي إطار دورها مع مؤسسة اللاجئين الأولمبية، استضافت فريق اللاجئين الأولمبي قبل دورة الألعاب الأولمبية /طوكيو 2020/، كما تواصل اللجنة الأولمبية القطرية تقديم الدعم للمجتمع الرياضي الأفغاني، وتساعد في تسهيل الحوار بين اللجنة الأولمبية الدولية وأفغانستان. إضافة إلى ما أثمر عنه مشروع "شاين"، وهو إرث أولمبياد /ريو 2016/، الذي يمنح فرصا للرياضيين الموهوبين الشباب من أحياء ريو دي جانيرو الفقيرة للتدريب في منشآت قطر ذات المستوى العالمي في أكاديمية أسباير، تحت إشراف أفضل المدربين المتخصصين.

ويعد منتدى اللاجئين العالمي (GRF) أكبر تجمع دولي في العالم لدعم اللاجئين والمجتمعات التي تستضيفهم، ويجمع بين الحكومات والمنظمات الدولية والمنظمات الإنسانية والتنموية والمؤسسات المالية الدولية والإقليمية والمنظمات الإقليمية والسلطات المحلية والمجتمع المدني والأكاديميين والخبراء الآخرين، والقطاع الخاص والإعلام، وأعضاء المجتمع المضيف، والمنظمات الرياضية واللاجئين أنفسهم؛ لمناقشة كيفية معالجة التحديات المتزايدة التي تؤثر على اللاجئين والمجتمعات التي تستضيفهم.


التعليقات

إضافة تعليق