انطلاق مبادرة "مدرج العنابي" لدعم منتخبنا الوطني في كأس آسيا 2023

متابعات
2023-12-27 | منذ 7 شهر

الشباب القطريون الداعمون للمبادرة

الدوحة، 27 ديسمبر 2023 - مع أقل من شهر على انطلاق كأس آسيا AFC قطر 2023، يستعد مشجعو المنتخب القطري لدعم ومؤازرة العنابي على الطريق للدفاع عن لقبه على أرضه وبين جماهيره، مع مبادرة "مدرج العنابي" التي أطلقها مجموعة من الشباب القطريين لحشد صفوف المشجعين لدعم المنتخب خلال مشواره في البطولة القارية المرتقبة.
 
ويرى الشباب القطريون الداعمون للمبادرة؛ منهم أحد المؤسسين عثمان آل إسحاق، وشقيقه علي آل إسحاق وعبد الله الدوسري، أن البطولة الآسيوية توفر منصة لإلقاء الضوء على التقاليد والثقافة القطرية، وتعريف العالم بالشغف الكبير الذي تحظى به كرة القدم في قطر.
 
وعن فكرة المبادرة، قال علي آل إسحاق، موظف في قطاع الاتصالات: "جاءت فكرة المبادرة من أصحاب الحسابات الجماهيرية الداعمة للأندية القطرية على وسائل التواصل الاجتماعي، وأردنا تعزيز هذا التفاعل من خلال تقديم الدعم لمبادرة تعبّر عن محبتنا للعنابي ووقوفنا بروح واحدة مع منتخبنا."
 
وأضاف: "من خلال هذه المنصة، سنقوم بتنظيم حشود المشجعين لتقديم أفضل دعم ممكن في الاستادات التي ستشهد مباريات العنابي. ولن يقتصر نشاط المبادرة على كأس آسيا فقط، بل سيمتد ليشمل مباريات المنتخب في فترة ما بعد البطولة، على الطريق لتعزيز مكانة العنابي في مصاف المنتخبات الرائدة في القارة."
 
أما بالنسبة لعبد الله الدوسري، طالب في جامعة قطر، فإن دعم المنتخب الوطني يتعدى فكرة حضور المباريات والتشجيع إلى ما هو أكثر من ذلك بكثير.
 
وقال في هذا السياق: "يتيح لنا التواجد في المدرجات وتشجيع منتخبنا الوطني، فرصة للفت أنظار العالم إلى ثقافتنا، بما فيها الهتافات والأهازيج وأسلوبنا في التشجيع، وزيّنا التقليدي، فهي كلها مؤشرات على هويتنا التي نعتز بها كقطريين."
 
وتابع الدوسري: "نستطيع خلال تواجدنا على المدرجات أن نكون سفراء لبلدنا وتقديم مشهد مرئي ومسموع في أبهى صورة، وهو ما يحفزنا للحضور ودعم منتخبنا الوطني. ونسعى من طرح مبادرة "مدرج العنابي" أن نرسخ هذه الفكرة لدى الجماهير."
 
من جانبه، قال عثمان آل إسحاق، طالب جامعي: "نعلم جميعاً أن كرة القدم تمتلك قوة كبيرة في توحيد الشعوب. وشاهدنا خلال كأس العالم قطر 2022، تواصلاً وتبادلاً ثقافياً رائعاً بين المشجعين من شتّى أنحاء العالم، حيث أتاحت لنا البطولة العالمية التعلم وإلهام بعضنا البعض، وبالتأكيد ستوفر كأس آسيا منبراً يجمع تحت مظلته شعوب القارة في كرنفال رياضي يتيح لهم التواصل عن كثب".
 
وأشار إلى أن تجمّع المشجعين من أنحاء القارة يمثل فرصة ذهبية لتعزيز الإنجازات المذهلة التي تحققت خلال مونديال قطر 2022 للترويج للتقاليد والثقافة القطرية الغنية.
 
ويستهل منتخب قطر مشواره في البطولة القارية في 12 يناير 2024، على استاد لوسيل الأيقوني أمام أكثر من 80 ألف مشجع. وسيواجه العنابي لبنان في المباراة الافتتاحية. وكانت قرعة كأس آسيا 2023، قد أوقعت المنتخب القطري في رحاب المجموعة الأولى إلى جانب لبنان والصين وأوزبكستان. ويشارك العنابي في البطولة بصفته حامل اللقب بعد مشوار تاريخي في نسخة العام 2019، والتي شهدت تتويج المنتخب بالكأس بعد مسيرة مشرّفة لم يتعرض خلالها للهزيمة ولم تهتز شباكه سوى مرة واحدة بهدف يتيم.
 
وتستعد قطر لاستضافة كأس آسيا للمرة الثالثة في تاريخها، لتحقق بذلك رقماً قياسياً في احتضانها للمهرجان الكروي الآسيوي، بعد أن حققت استضافة ناجحة للبطولة مرتين من قبل، في عامي 1988 و2011. ويشارك في الحدث القاري المرتقب أربعة وعشرون منتخباً من أفضل المنتخبات على لقب البطولة الأكثر شهرة في القارة، والتي ستنطلق في 12 يناير وتتواصل حتى 10 فبراير 2024 وستشهد 51 مباراة تقام في تسعة استادات مشيدة وفق أحدث المواصفات العالمية.

التعليقات

إضافة تعليق