لوبيز: نبحث عن العلامة الكاملة أمام الصين رغم ضمان التأهل

متابعات
2024-01-21 | منذ 1 شهر

لوبيز

الدوحة، 21 يناير 2024 - أكد الإسباني ماركيز لوبيز، مدرب المنتخب القطري لكرة القدم، أن الفوز سيكون هدفنا عند مواجهة المنتخب الصيني غدا الاثنين على استاد خليفة الدولي في الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة الأولى لكأس آسيا 2023، المقامة حاليا في الدوحة، وتستمر حتى العاشر من شهر فبراير المقبل.

وقال المدرب في المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم: إن ضمان المنتخب القطري التأهل إلى الدور ثمن النهائي من البطولة القارية كمتصدر للمجموعة بعد انتصارين على لبنان وطاجيكستان لا يعني أن مباراة الغد غير مهمة بالنسبة لنا، مبينا أن أهميتها تكمن في السعي لمواصلة الانتصارات وتحقيق الفوز الثالث تواليا وإنهاء الدور الأول بالعلامة الكاملة، الأمر الذي سيشكل حافزا ودافعا معنويا كبيرا للاعبين عند استهلال مشوار الأدوار الإقصائية.

وحول التشكيلة التي سيعتمدها المدرب في المباراة، أوضح لوبيز أنه سيختار أفضل أحد عشر لاعبا لخوض المواجهة، لكنه سيضع في الاعتبار مصلحة المنتخب القطري من خلال منح الفرصة لعدد من العناصر من أجل المشاركة سعيا للوصول بكل اللاعبين إلى قمة الجهوزية الفنية والبدنية قبل خوض دور الـ 16.

ولفت، في سياق متصل، إلى أنه لا يوجد لاعب احتياطي في المنتخب القطري الذي يملك قائمة من 26 لاعبا كلهم متقاربون في المستوى الفني، مستشهدا بالتغيرات التي أجراها على التشكيلتين بين مباراتي لبنان وطاجيكستان.

وأكد لوبيز أن المنتخب القطري يحترم المنافس، وبالتالي فإن الانتصار سيكون هدفا واضحا في مواجهة المنتخب الصيني، منوها إلى أن اللاعبين الذين سيخوضون اللقاء لن يكونوا أقل كفاءة من الذين شاركوا في المباراتين الأوليين، وسيكونون مطالبين بتقديم أفضل مستوى ممكن من أجل تحقيق فوز معنوي يُبقي على الروح الانتصارية حاضرة في المنتخب.

واعتبر لوبيز أن المشاركة في مباراة ببطولة قارية كبيرة مثل كأس آسيا يعد حافزا لأي لاعب من أجل إثبات الذات، مؤكدا في الوقت نفسه أن المنتخب الصيني سيدخل المواجهة بدوافع كبيرة لتحقيق الانتصار الذي هو بأمس الحاجة إليه للتأهل إلى الدور الثاني، في حين سيدخل المنتخب القطري المواجهة بغرض الفوز واحتراما للجماهير القطرية، التي ستقف خلفه وستتواجد بأعداد كبيرة.

ورأى مدرب المنتخب القطري أن عدم تحقيق الصين أي فوز خلال الجولتين السابقتين لا يعني أن مهمة الغد ستكون سهلة، معتبرا أن المنتخب الصيني قوي بما يكفي، لكنه ربما لم يكن محظوظا في التسجيل، حيث صنع العديد من الفرص.


التعليقات

إضافة تعليق