منتخبنا الوطني يبحث عن تدوين الأرقام القياسية أمام فلسطين

متابعات
2024-01-28 | منذ 5 شهر

أكرم عفيف

الدوحة، 28 يناير 2024 - يواجه المنتخب القطري الأول لكرة القدم نظيره الفلسطيني، يوم غد الإثنين الساعة السابعة مساء، على ملعب البيت ضمن الدور ثمن النهائي لبطولة كأس آسيا قطر 2023.

وكان المنتخب القطري قد صعد لهذا الدور بصفته بطلا للمجموعة بحصوله على 9 نقاط، بعد تغلبه في مواجهة الافتتاح على نظيره اللبناني بثلاثية نظيفة، وفي الجولة الثانية على منتخب طاجيكستان بهدف نظيف، وبذات النتيجة تجاوز نظيره الصيني.

ويمني الإسباني بارتولومي ماركيز لوبيز المدير الفني للمنتخب القطري النفس بقيادة المنتخب القطري نحو دور الثمانية، حيث سجل رقما فريدا بكونه أحد ثلاثة منتخبات أنهت الدور الأول بالعلامة الكاملة، ليصبح كأحد أبرز المرشحين للاحتفاظ باللقب الذي توج به في النسخة الماضية من البطولة عام 2019 بالإمارات.

ووصلت سلسلة انتصارات حامل اللقب في كأس آسيا حتى الآن إلى 10 انتصارات متتالية، ولم تهتز الشباك سوى مرة واحدة في نهائي النسخة الماضية أمام المنتخب الياباني.

ويعول مدرب المنتخب القطري على عدد من اللاعبين أصحاب الخبرة، على رأسهم قائد المنتخب حسن الهيدوس صاحب أجمل هدف خلال مباريات الدور الأول، بجانب مهاجم نادي السد أكرم عفيف، وهداف كأس آسيا 2019 المعز علي الساعي لكسر رقم الإيراني علي دائي "الهداف التاريخي للبطولة القارية". ومن الواضح أن الإسباني لوبيز سيدخل المواجهة بتشكيلة مختلفة عن المواجهات الثلاث الماضية بالاعتماد على لاعبي المهام الخاصة، لاسيما أنه يدرك أن المنتخب المنافس قادر على إحداث المفاجأة عطفا على ما أظهره في مبارياته خلال الدور الأول.

ويأمل الجهاز الفني للمنتخب القطري أن يتمكن اللاعب همام الأمين اللحاق بركب بطل نسخة 2019، ويتعافى من الإصابة التي غيبته عن المباراتين الماضيتين أمام كل من طاجيكستان والصين.

في المقابل، يبحث التونسي أكرم دبوب مدرب المنتخب الفلسطيني عن قلب الموازين في مواجهة الغد، والذهاب بالمنتخب نحو دور الثمانية ليدون اسمه في تاريخ الكرة الفلسطينية.

وتمكن مدرب المنتخب الفلسطيني من قيادة زملاء مصعب البطاط لتأهل تاريخي للدور الثاني من البطولة القارية في الظهور الثاني للمنتخب، ليرسم البسمة على وجوه الجماهير الفلسطينية.

وسيعول التونسي دبوب على خدمات القائد مصعب البطاط الذي كان وفيا بوعده الذي قطعه للشعب الفلسطيني، ودون حضورا تاريخيا لمنتخب بلاده في النسخة القارية الثامنة عشرة.. مصعب البالغ من العمر 30 عاما، قاد منتخب بلاده للفوز على هونغ كونغ بثلاثية نظيفة ليحقق فوزه الأول على الإطلاق في البطولة.

ومن المرجح أن يستقر مدرب المنتخب الفلسطيني على التشكيلة التي واجه بها منتخب هونغ كونغ في آخر لقاءات الدور الأول والمكونة من رامي حمادة، محمد صلاح، مصعب البطاط، كاميلو سالدانيا، ميشيل تيرماتيني، تامر صيام، عدي خروب، محمد رشيد، محمود أبووردة، عدي دباغ، وزيد القنبر.

على صعيد المواجهات بين المنتخبين، تعد مواجهة الغد الأولى بينهما في بطولة كأس آسيا 2023 ، بينما التقيا في مباريات رسمية في سبع مناسبات من قبل، وتفوق المنتخب القطري في ست مواجهات مقابل تعادلهما في لقاء وحيد.

وتعود آخر مواجهة بينهما لعام 2018 حيث التقيا وديا على ملعب خليفة، وانتهت المواجهة بثلاثية نظيفة لصالح المنتخب القطري.

وواصل المنتخب القطري انتصاراته في دور المجموعات على لبنان وطاجيكستان والصين.. وتضاف هذه الانتصارات الثلاثة المتتالية إلى الانتصارات السبعة المتتالية التي حققها العنابي في طريقه للتتويج بطلا لنسخة الإمارات قبل خمس سنوات.

 


التعليقات

إضافة تعليق