منتخبنا الوطني يضع اللمسات الأخيرة للنهائي القاري الكبير أمام نظيره الأردني

متابعات
2024-02-10 | منذ 4 شهر

تدريبات العنابي

الدوحة، 10 فبراير 2024 - اختتم المنتخب القطري الأول لكرة القدم تحضيراته على ملاعب أكاديمية التفوق الرياضي أسباير، تأهبا لمواجهة نظيره الأردني اليوم /السبت/ على استاد لوسيل، في المباراة النهائية لبطولة كأس آسيا قطر 2023.

ووضع الإسباني بارتولومي ماركيز لوبيز، المدير الفني للمنتخب القطري، اللمسات الأخيرة للموعد المرتقب خلال الحصة التدريبية، حيث ركز على رفع درجة الاستشفاء لاسيما بعد المجهود الكبير في اللقاء السابق أمام المنتخب الإيراني، بجانب دراسة أسلوب لعب المنتخب المنافس، ووضع الحلول الكفيلة بإيقاف مفاتيح خطورته، والاعتماد على أوراق وازنة في الوسط تحسبا لارتكاب الهفوات في الثلث الأخير.

وعقد المدرب لوبيز اجتماعا مطولا مع اللاعبين قبل انطلاق المران أثنى خلاله على روح الكفاح التي أظرها الجميع في المباراة السابقة، مطالبا بالتركيز المضاعف في الخطوة النهائية غدا، واحترام المنافس الذي تمكن من إقصاء المنتخب الكوري الجنوبي.

ووسط أجواء رائعة وتفاؤل كبير، وجه لوبيز رسالة خاصة للاعبين مفادها اللعب بروح قتالية عالية حتى صافرة النهاية، وتنفيذ تعليمات الجهاز الفني.

ولم تسجل التدريبات أي غياب أو إصابات لدى اللاعبين، حيث ستكون صفوف المنتخب القطري مكتملة بعد أن اطمأن الجهاز الطبي على حالات الاستشفاء لدى جميع اللاعبين.

وحاول الإسباني لوبيز في الجزء الثاني من التدريبات التركيز على الجوانب الخططية والتكتيكية، وكذلك تحديد الأدوار الدفاعية والهجومية، والتعامل مع بعض الحالات، وكذلك الفاعلية على الأطراف، وتنفيذ الكرات الثابتة.

وفي الإطار ذاته، عكف مدرب حراس مرمى المنتخب القطري على إجراء بعض التدريبات لحراس المرمى، لاسيما على ركلات الترجيح، حيث يرجح أن يواصل الجهاز الفني الاعتماد على الحارس مشعل برشم بصفة أساسية في ظل توهجه خلال المباريات الست التي خاضها، ولعب دورا حاسما في الوصول للنهائي.

على صعيد متصل، أعلنت رابطة الجماهير القطرية ومبادرة "مدرج العنابي" جاهزيتها للتواجد خلف بطل آسيا في مدرجات استاد لوسيل، حيث أعدت كافة الترتيبات اللازمة لشحذ همم اللاعبين حتى يحققوا الفوز والتتويج باللقب القاري الثاني.

ودعت الرابطة الجماهير للحضور في وقت مبكر إلى ملعب لوسيل حرصا على الاستمتاع بمنطقة المشجعين قبل ضربة البداية ومن ثم أخذ أماكنهم في المدرجات.

وكان المنتخب القطري قد استهل مشواره نحو النهائي بتخطيه نظيره اللبناني بثلاثية نظيفة في مواجهة الافتتاح على استاد لوسيل، وفي الجولة الثانية كان هدف أكرم عفيف في الدقيقة 17 كافيا للفوز على منتخب طاجيكستان، وبالنتيجة ذاتها تجاوز نظيره الصيني بفضل هدف رائع للقائد حسن الهيدوس في الدقيقة 66 لينال العلامة الكاملة بدور المجموعات دون أن تهتز شباك الحارس مشعل برشم.

وفي ثمن النهائي، قلب المنتخب تأخره بهدف أمام نظيره الفلسطيني لانتصار بهدفين لحسن الهيدوس وأكرم عفيف، ومن ثم نجح بتجاوز نظيره الأوزبكي في ربع النهائي بفارق ركلات الترجيح بعد التعادل بهدف لمثله في الوقت الأصلي والأشواط الإضافية.

وضرب زملاء أكرم عفيف والمعز علي موعدا مع المنتخب الإيراني في نصف النهائي، ورغم تأخر بطل آسيا بالنتيجة بهدف مبكر لمهاجم روما الإيطالي سردار أزمون بعد ثلاث دقائق و10 ثوان، إلا أن جاسم جابر وأكرم عفيف والمعز علي استطاعوا تسجيل الفوز بثلاثية للذكرى، والذي أنهى سلسلة خسائر من ست مباريات متتالية في جميع المسابقات ضد المنتخب الإيراني، ما مكن المنتخب القطري من تجنب الخسارة في 13 مباراة متتالية في البطولة القارية، حيث كانت آخر خسارة له في دور المجموعات من نسخة عام 2015 أمام منتخب البحرين.


التعليقات

إضافة تعليق